وجهات نظر

الإسلام والإرهاب: حقيقة لغويّة لا واقعة موضوعيّة
أنس الطريقي * / 26 مارس 2015

ليس من السهل في السياق المتشظّي للمعرفة المعاصرة، وقد فكّكتها العلوم الإنسانيّة بين شعبها المتواجهة المختلفة، وأوقعتها - جرّاء تعلّقها بمحاصرة ملكة الحكم - في

خطاب لأجل مكتبة
عادل الغزال* / 26 مارس 2015

لا تعلّمنا القامات المديدة التي نصادفها في حياتنا، على نحو ذوات إدوارد سعيد، هشام شرابيّ، محمّد أركون، محمود درويش، عبد الرّحمان منيف، مجرّد روح الأشياء،

"الإسلاميون والإسلام".. تكامل أم صراع
مصطفى زهران* / 25 مارس 2015

يظل الإسلام الدين الكامل بشريعته التي حفظها الله ودعمتها سنة الرسول المصطفى -صلى الله عليه وسلم -، وتبقى التيارات الفكرية الإسلامية، منذ انبلاج فجر هذا

الإسلام بين الحاضر والمستقبل: واقع معقد ينشد العلمنة
ذوات - عيسى جابلي / 25 مارس 2015

يبدو الإسلام ظاهرياً، ديناً يتوسع في كل يوم وينتشر، يستقطب مؤمنين جدداً في كل يوم، سيراً نحو محطة يرسمها الدعاة بوضوح، ويروجون لها على منابر

سقوط النموذج التركي؟؟
هاني نسيره* / 24 مارس 2015

النموذج هو كالماركة التي تقبل التصدير، وتجذب الرائي إليها، وسقوط النموذج يعني فقدانه جاذبيته، وثبوت فشله بعد التجربة أو نتيجة سقوط القائمين عليه وفشل صناعه!

في الاحترام الوضعي
المهدي مستقيم* / 20 مارس 2015

من الواضح أن الجماعات الإسلامية المتطرفة التي تشرع القتل، وتعلن عن كراهيتها للآخر الديني وغير الديني بشكل صريح، وتصفه بالانحراف والفساد لا تتوفر على غرائز

مقولات في الحقيقة
د.أماني غازي جرار / 20 مارس 2015

الحقيقة مفهوم فلسفي تباين مدلوله وكنهه بتباين واختلاف آراء الفلاسفة ومنظوراتهم الفكرية. ومن هنا تباينت المقولات الفلسفية لمفهوم الحقيقة. وتظهر المشكلة الحقيقية عند استخدام تعبير

الوظيفة النقدية للمثقف
عبد اللطيف الخمسي* / 19 مارس 2015

تفرض الظروف والتحولات المعاصرة وفي مختلف المجالات، إعادة الاعتبار للمثقف، وبالتالي تحديد مهامه التاريخية، ووظيفته الفكرية والاجتماعية، باعتباره فاعلا معرفياً واجتماعياً. والمشكل هو، أن يسقط

النسق الطائفي لدى المثقف اليمني
سيف أحمد غيلان الشرجبي* / 19 مارس 2015

يتلمس الشاعر العربي "بشار بن برد" في بيته المذكور أعلاه، مشكلة إنسانية كبرى، تتعلق بالقدرة الإنسانية على "غض الطرف" عن أفكار قد تسيء إلى مفاهيم

الحركة الحوثية من خلال خطابها الإعلامي
محمد فائد البكري* / 18 مارس 2015

الخطابَ الإعلامي للحركة الحوثية متعدد، وله وسائل إعلامية متعددة، منها المرئي والمقروء والمسموع، (هناك قناة "المسيرة" الفضائية، وإذاعة "FM"، وصحيفتا "الهوية"، و"المسيرة"، والموقع الإلكتروني "المنبر

اليمن بين ماذا ولماذا.. اليمن - أسئلة الحاضر والمستقبل
رياض حمَّادي* / 17 مارس 2015

يصور الحوثيون حراكهم الشعبي، السياسي والميليشيوي، على أنه ثورة شعبية مضادة لقوى الفساد، فيما يصوره خصومه على أنه ثورة مضادة لثورة 2011. والواقع يشير إلى

الخطاب السياسي الحوثي في الأناشيد التعبوية
عوض القيسي* / 17 مارس 2015

ليسلأناشيد الحوثيين انتشار في وسائل الإعلام الجماهيرية من صحافة وفضائيات، ويقتصر انتشارها على اليوتيوب وبعض المواقع الخاصة بالحوثيين، لكنها منتشرة كثيراً بين الحوثيين والمتعاطفين معهم

الحوثيون بين أصول الزيدية وتجليات ولاية الفقيه
حمود نوفل* / 17 مارس 2015

إن التقارب الشيعي بين إيران والحوثيين لا يمثل خطراً كبيراً على الأصول الفكرية للزيدية، والتقاء المصالح لا يستلزم بالضرورة التخلي عن المعتقدات القديمة، خاصة بين

الحوثيون ..قصة النشوء والارتقاء...!
عصام القيسي* / 16 مارس 2015

إن صناعة الحالة الحوثية تستمد أسباب وجودها وارتقائها من مصادر عديدة، بعضها محلي والبعض الآخر خارجي. ولم يعد سراً أن الحركة الحوثية تعد واحدة من