وجهات نظر

ختان الكتابة
عالية ممدوح* / 26 اغسطس 2014

... تسقط المؤلفة مجهولة الاسم، وتلك القديمة العنوان...   تسقط الكتابات النظيفة، الناصعة البياض المغسولة باللأعدل. وتسقط الكتابات المكتوبة على مضض، تلك الأكثر يأساً وهباءً أيضاً.

المتأسلمون وسيف التخوين!
د. موسى برهومة* / 25 اغسطس 2014

مع أن النص القرآني الكريم حثّ على الجدل بالتي هي أحسن: "ادْعُ إِلى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالحِكْمَةِ وَالمَوْعِظَةِ الحَسَنَةِ، وَجَادِلْهُمْ بالَّتي هِيَ أَحْسَنُ، إن

يسألونك عن الكتابة
د. أحمد برقاوي* / 25 اغسطس 2014

يسألونك عن الكتابة، قل إن هي إلا نداء داخلي لا تستطيع معه رفضاً. إدمان و لا إدمان الخمر أو التبغ. فيض إن حوصر في صدرك

مساء الخير أيها القديس
د. حيدر البستنجي* / 24 اغسطس 2014

قيثارة فلسطين تواصل عزفها لحن الرجوع وتترك أقدامنا خجلى من حنين يعذبنا كالغياب

هل يكفي إنكار ممارسات "داعش"؟
سعد الهبطي* / 22 اغسطس 2014

صُدم العالم للعنف الذي تمارسه بعض الحركات الإسلامية المسلحة، مثل "أنصار الشريعة" في اليمن و"جبهة النصرة" في سوريا و"بوكو حرام" في نيجيريا .. إلخ؛ ووصلت

قول العقل
نورالدين العوفي* / 22 اغسطس 2014

ٍهكذا تكلم عبدالله العروي. يُشكل الإنتاج الفكري للأستاذ عبدالله العروي مادة خصبة تغطي مجالات مختلفة، وحقولاً معرفية متشعبة من فلسفة، وفلسفة سياسية، وعلم كلام، وتاريخ،

فيلم "نوح" ونواح الرقابة
المهدي حميش* / 21 اغسطس 2014

مرة أخرى وبعد أن منحت قصة غزة الفلسطينية في نضالها وصمودها درساً للعرب والمسلمين اسمه "الكرامة مقابل العيش والغذاء"، جاءت الأخبار الأخرى لتؤكد أن النقاء

ما جمعه الله لا يفرقه إنسان
ميادة كيالي* / 20 اغسطس 2014

لطالما تردد صدى هذه العبارة في عقلي وأنا أحضر مراسم زفاف كنسي، ولطالما عٓلَّقْت في سرِّي على تلك الجملة بأن ما يحصل على أرض الواقع

أفضلُ المؤمنين
محمد برهومة* / 20 اغسطس 2014

لعل من المهم الإشارة إلى أنّ مؤسسة "مؤمنون بلا حدود" تنبهتْ باكراً إلى أهمية تقديم قراءة ناضجة وعميقة لمسألة الإيمان، الذي تسمّتْ به وجعلته عنواناً

ثقافة الاختلاف وأخلاق الاعتراف
منتصر حمادة* / 19 اغسطس 2014

من هنا فصاعداً، من يريد أن يتطرق إلى تعامل المجلات العربية مع هرم علمي كبير يحمل اسم عبد الله العروي، لا بد أن يذكر بالاسم

العلمانيّ الصالح
يونس الوكيلي* / 18 اغسطس 2014

ينتمي كلٌ من مفهومي "العلمانية" و"الصلاح"(أو الإيمان) إلى حقلين مختلفين، بل تراهما بعض وجهات النظر، حقلين متناقضين. من الصعب أن تقنع شخصا "إسلاميا".

كيف ينتهي الخوف؟
ميادة كيالي* / 14 اغسطس 2014

نخاف من رجل الدين ونظن أنه المراقب على حسابات السماء.. أو على رأي موسى برهومة الناطق باسم السماء.. نشعر أنه يقرأ سجلاتنا وعنده خط ساخن

الجذور العربية في اللهجة المغربية(3)
د. عبد السلام شرماط* / 14 اغسطس 2014

علاقةً بالبحث في الجذور العربية التي تختزنها لهجتنا المغربية الموسومة بالثراء والتنوع اللغوي، ندرج كلمات جديدة تكشف عن حضور اللغة الفصحى في التداول اللهجي المغربي،

الفلسفة في زمن ما بعد الحداثة
الطيب بوعزة* / 13 اغسطس 2014

يقدم جيل دولوز وفليكس غاتاري في كتابهما المشترك "ما هي الفلسفة ؟" تحديدا لوظيفة التفلسف، أراه كافيا بحد ذاته للدلالة على أزمة المعنى في زمن