أسئلة التاريخ والدراما في العدد الجديد من مجلة "ذوات"
28 ديسمبر 2016 | 0 تعليق

ذوات

      في كل سنة يكثر الحديث عن الأعمال الدرامية المستوحاة من التاريخ، وتثير بعض المسلسلات التلفزيونية الكثير من الجدل، خاصة في شهر رمضان، الشهر الأثير لعرض تلك النوعية من الأعمال، وتكون المغالطات التاريخية أو الاجتهاد المبالغ فيه، أو رسم الشخصيات أو الأحداث غير المناسبين، هو الفتيل الذي يشعل هذا النقد، مثلما حدث مع المسلسل العربي "سرايا عابدين"، أو المسلسل التركي "حريم السلطان" مثلا، والذي ما زالت العديد من القنوات العربية تعرض أجزاءه الأخيرة.

      ثمة أسئلة كثيرة يطرحها العقل النقدي، حين يعمد إلى استقصاء العلاقة النصية والجمالية بين الحدث التاريخي والعمل الدرامي المعتمد في بنيته الحكائية على التاريخ، من بينها: هل يجوز نقل الحدث التاريخي من سياقه إلى سياق آخر محتمل الوقوع؟ وهل نعتبر الدراما فسحة لانتهاك "حرمة التاريخ"؟ وهل تشفع المعرفة بالتاريخ في كتابة سيناريو درامي ناجـح؟ وهل يفلح إحياء التراث حين نعمد إلى نقله إلى الوسيط الدرامي البصري؟ وبمعنى آخر، هل كل كُتاب الدراما التاريخية كشفوا عن "الحقيقة الغائبة" في التاريخ، أو كشفوا عن المسكوت عنه فيه؟ وهل تنتج الدراما حقيقة تتجاوز بها صمت التاريخ ولامبالاته؟ وهل يكتب السيناريست تاريخ المستضعفين؛ مثلما يتطلع الروائي إلى كتابة تاريخ المهمشين بما أن الرواية هي صوت الشعوب الحقيقي؟ ثم هل يقوم "النص المقروء أو المرئي بتصحيح ما جاء بـه المؤرخ ويذكر ما امتنع عن قوله"؟

    هذه الأسئلة وأخرى التي يطرحها هذا الموضوع الشائك، كانت وراء إثارة هذا الملف في العدد 32 (عدد شهر يناير/ كانون الثاني 2017) من مجلة ذوات، المجلة الثقافية العربية الإلكترونية الصادرة عن "مؤسسة مؤمنون بلا حدود للدراسات والأبحاث"، والذي تحاول المجلة من خلاله تقديم بعض الإجابات والتوضيحات اللازمة التي قد تغيب عن القارئ العادي، والمستهلك لهذه النوعية من الأفلام والمسلسلات.

ويضم ملف "التاريخ والدراما التلفزيونية"، الذي أعدته الكاتبة والأكاديمية المصرية هويدا صالح، وقدمت له بمقال بعنوان: "استلهام التاريخ في الدراما التلفزيونية"، ثلاثة مقالات لباحثين عرب، الأول للكاتب والناقد المغربي نورالدين محقق بعنوان "الحضور التاريخي في الدراما التلفزيونية من البعد الفكري إلى البعد الجمالي: دراسة في البنية السردية والأنساق الثقافية"، والثاني للباحثة والكاتبة السعودية إيمان عبد العزيز المخيلد بعنوان "البناء الدرامي في المسلسل التاريخي"، والثالث للكاتب والصحفي المصري شريف صالح بعنوان "قراءة العلامات في الدراما التاريخية التلفزيونية". أما حوار الملف، فهو مع الدكتور والناقد الفني المصري حسن عطية، الذي يرى أن الدراما التليفزيونية التاريخية لا تعد أبدا مصدرا من مصادر معرفة التاريخ أمام الباحث عن الحقائق التاريخية، لأنها لا ترصد التاريخ كما حدث بالضبط، بل تعيد صياغة المادة التاريخية في بناء درامي له خصائصه المؤثرة على البناء التاريخي للمادة المستلهمة.

وإلى جانب الملف، يتضمن العدد 32 من مجلة "ذوات" مجموعة من المقالات والدراسات التي تغني أبواب المجلة: رأي ذوات، ثقافة وفنون، حوار ذوات، بورتريه ذوات،سؤال ذوات، تربية وتعليم، مراجعات الكتب، إصدارات، لغة الأرقام.

ويمكن للقراء الاطلاع على العدد 32 من المجلة يوم 2 يناير (كانون الثاني) المقبل (2017)، في الموقع الإلكتروني لمؤسسة مؤمنون بلا حدود.

 

التعليقات السابقة

لا يوجد تعليقات سابقة. كن أول من يقوم بالتعليق

أضف تعليقاًً

الاسم
البريد الإلكتروني
* اختياري
عنوان التعليق
التعليق