إبراهيم بولمينات: التشكيليون الشباب المغاربة لهم القدرة للوصول إلى العالمية
03 ابريل 2017 | 0 تعليق

من أعمال الفنان
حاوره عبد الواحد مفتاح *

إبراهيم بولمينات فنان تشكيلي مغربي درس تاريخ الفن ببلجيكا، حيث أقام معرضه الأول هناك، لينطلق للعرض وتقديم منتوجه الفني في مختلف العواصم الأوربية، ما أكسبه احتراما من طرف النقاد. بمناسبة معرضه الأخير الذي أقامه في مدينة الرباط برواق الباب الكبير، وهو أول معرض له في المغرب بعد أكثر من 22 سنة. كان لنا معه هذا الحوار، حول مشروعه الفني وجملة من القضايا المتعلقة بمنجزه.

*فلننطلق من سؤال البدايات، كيف يمكن أن تحدثنا عنها؟

علاقتي بالفن هي علاقة وجودية، إن أردت أن أشرح لك بهذا المعنى، هو عملية تختزلني بالكامل، لا على مستوى المسار المهني، أو المعيشي، أو كهواية يركن لها الإنسان للتخفيف والراحة، طوال الوقت أكون داخل مرسمي، حتى في بدايات الشباب ، عندما كان طموحي الهجرة والاستقرار في أوروبا، كان بغرض أساس الدخول لأكاديمية فنية مرموقة في بلجيكا، حيث المعطيات التعليمية والبيداغوجية في التكوين وطريقة التأطير الإداري والتعليمي أفضل. أن أتلقى تكوينا تتوفر فيه شروط الجودة كان مطمعي الأساس ما إن وطأت قدماي (بروكسيل)، خاصة أنه في المغرب إلى حدود اليوم لا نتوفر على جامعة فنية.

  * تشتغل في أفق التجريدية الجديدة في أعمالك، ما مرد ذلك بالنسبة إليك؟

في نظري، وأحترم طرحك الخاص وقراءتك، لكنني لا أتفق مع مسمى التجريدية الجديدة، دعني أخبرك أنني جبان وحذر إزاء المسميات والمصطلحات المفاهيمية والألقاب، وتلك الكلمات السمينة والضخمة التي يفرح بها البعض مثل نياشين على صدورهم، كل ما أقوم به هو نوع من الزج بين بعض الأساليب والتقنيات، والتجارب الشخصية التي أجد فيها راحتي، أشتغل على غير منوال، لكن تهمني روح الابتكار التي تقدمها لي أية تقنية جديدة أجربها لأول مرة، لهذا أنا دائم التجريب حتى وإن كان لذلك تبعات جد مرهقة، ونتائج غير مضمونة في أحايين كثيرة،

*  صوت الرأس هو عنوان معرضك الأخير، بفضاء الباب الكبير بالرباط، ما الرسالة التي عملت عليها من خلال هذا المعرض؟

صوت الرأس هو بمثابة معرض يأتي كتتمة لسلسلة العمل الذي ابتدأته منذ سنين، وقدمت فيه اقتراحات فنية حول موضوع الإنسان بكل عوالمه الفيزيائية والبسيكولوجية المعقدة منها أو البسيطة، بصفة عامة قد لا أجد مسوغا لأشرح لك بميكانزمات لغوية لما كان هذا الموضوع محط اهتمامي منذ البدء، لكنني متيقن أن سنوات المنفى الاختياري الذي عشته في أروبا، وتجاربي المخبرية على الألوان والأصباغ، كانت محصلة ما دفعني مباشرة في هذا الاتجاه، وفي ظني أن موضوع الإنسان بصفة عامة وبالرغم من طابعه الكلاسيكي يظل من أعقد المواضيع التي يمكن التطرق إليها، وتقديم البدائل في طرحها ف(صوت الرأس) هو constatation  أكثر مما هو رسالة، ففلسفتي تجاه هذا النوع من المواضيع تهتم وتتركز بالماهيات أكثر من الرسائل، فهو يكره ويحب يبغض ويعشق، يتفاءل ويتشاءم في نفس الوقت، هذه التيمة ذات طابع كلاسيكي وفلسفي لكنها ذات بعد لا محدود، تطرح فلا يوجد la constations حيث دور الفنان كمفكر وفاعل اجتماعي ليس موكولا دائما للإجابات وتقديم الرسائل الملائمة في كل المواضيع. وبهذا أقول إن معرض (صوت الرأس) هو بمثابة constations أكثر مما هو سؤال و constatations هو في حد ذاته رسالة وشهادة على التاريخ.

*توظف تقنيات متعددة في أعمالك، حتى أن معرضك الأخير بالإضافة إلى ما يقدمه من متعة جمالية هو أيضا فرصة للتعرف على تقنيات جديدة، أيهما يكون المحفز الأول لديك في الاشتغال على اللوحة، الفكرة أو اختبار تقنية جديدة؟

قد يبدو أني أرجح فرضية التقنية الجديدة في خدمة اللوحة، وإن كنت أقول إن اللوحة الراقية وجماليتها تكتمل بانسجام روح الفكرة وعلاقتها بالتقنية، غير أنه في إطار مشروعي أشتغل على الأفكار الأساسية الناظمة له، والتي أنوي الخوض فيها، ومن ثمة أبحث وأمحص التقنيات والأساليب الكفيلة بإنجازها، فلا يمكنني أن أستخدم تقنية لمجرد أنها تبلي بلاء حسنا.

*بعد كامل هذه المرحلة لماذا العودة للعرض بالمغرب؟

طفولتي وأسرتي ودمي مغربي، العودة والعرض بالمغرب كان مقترحا منذ فترة طويلة، لكنني اخترت أن أنتظر إنجاز العمل الذي تستحقه هذه العودة، وأظنني لم أخطئ الاختيار والتأني، فما طبع المعرض من استقبال مريح في الصحافة الوطنية، أو حتى الكتابات النقدية التي رافقته، بالإضافة إلى جمهور الزوار الذي فاجأني –صراحة- عددهم، وبدد كثيرا من المخاوف المسبقة التي كانت عندي عن التلقي الفني بالمغرب. والأمر الجميل أنه بعد 22 سنة خارج المغرب، وفي إطار الاشتغال والتحضير للمعرض، حيث كنت أهيئ بعين السبع (مكان ازديادي وطفولتي بالضبط) وهذا كان في حد ذاته ملهما بالنسبة إلي، وخلف عندي جوا حميميا بامتياز، ساعد كثيرا على إبراز المعرض في الحلة التي يستحقها،

* ما مدى قدرة اللوحة الفنية على إعطاء الصبغة المحلية لهوية الفنان من جهة والصبغة الإنسانية من جهة أخرى؟

الفنان الحقيقي هو الذي يعانق الكوني ويقدم اقتراحات جمالية متخففة من ضيق الهوياتي، والآفاق المحدودة؛ فلو أخدنا مثلا: كامل مرحلة التلقي والتحصيل التي يتلقاها الفنان، هو بالنهاية مجبر على تركها والتنازل عنها، لإبداع طقسه الخاص، أي أنه يبدأ يعمل باللاشعور لا من خلال ما اكتسب؛ وبهذا يكون أكثر رقي ومصداقية وقوة، زيادة على أن السفر والتعرف على ثقافات وجنسيات أخرى عن قرب، تبقى نقطة مهمة وزيادة على رصيده لا يستهان بها. أما ما يطرحه هذا الفنان، فهو مثل السينمائي أو المسرحي أو الفيلسوف، يكفي بطرح إرسالية تختزل مشروعه الجمالي، يقول كلمته ويتركها للمصير الذي سيباغثها، وهناك منها من تلاشت إلى زوال، وهناك من الكلمات من صارت إلى معجزة. إنه قدرها أو قدره.

*الساحة التشكيلية المغربية كيف تجدها اليوم؟

التشكيل عندنا لا يمكن مقارنته بفضاءات فنية أخرى، من حيث إن المغرب  يبقى ساحة جديدة، وعمر تجربته قصير فنيا، اليوم نشهد فورة فنية وفكرية شابة، تزعزع الأوضاع وتقدم بدائل ومنجزات مهمة، ولا يمكن أن نبخسها حقها، وأعتقد أن هذه الطاقات الجديدة لها القدرة على الإدهاش وتقديم المثير، لا يلزمها كثير وقت وأنا على يقين أن بعض فاعليها سيلمع اسمهم في الساحة الإفريقية والعالمية. 

التعليقات السابقة

لا يوجد تعليقات سابقة. كن أول من يقوم بالتعليق

أضف تعليقاًً

الاسم
البريد الإلكتروني
* اختياري
عنوان التعليق
التعليق