إعادة إحياء سينما ريفولي في جنوب لبنان بعد 29 عاماً من الإقفال
02 مايو 2017 | 0 تعليق

ذوات

بعد أن قصفها الإسرائيليون وأقفلت على مدى 29 عاما، أعاد الممثل والمخرج قاسم إسطنبولي إلى مدينة صور في جنوب لبنان عبر "سينما ريفولي"، وهي الصالة الأخيرة في تاريخ المدينة التي غابت عنها السينما أخيراً، إثر إقفال صالتيْ "الحمرا "و "أك 2000" قبل أشهر .  

وتعد  هذه التجربة الجديدة، كما جاء في بيان توصلت "ذوات" بنسخة منه، بمثابة المغامرة الثالثة لفريق مسرح إسطنبولي بعد "الحمرا" و"ستارز" في مدينة النبطية،وقد أطلق طلاب مسرح إسطنبولي وجمعية تيرو للفنون حملة لدعم إعادة ترميم، وتأهيل ريفولي التي أقفلت عام 1988 بعد تراجع الحركة السينمائية  في لبنان .

ولقد شيدت ريفولي عام 1959، وشهدت على الحقبة الذهبية للسينما في لبنان، وكانت تأتيها الأفلام عن طريق البحر من فلسطين واليونان، وعرضت فيها العديد من الأفلام في حضور أبطالها كالممثل جان ماريه والمغنية بريجيت بردوا ،ورشدي أباظة وعماد حمدي وعمر الحريري ونادية الجندي وأنور البابا،وتعتبر أفلام ستيف ريفز وتشارلي تشابلن من أكثر الأفلام التي لاقت إقبالاً كبيراً في فترة الستينات والسبيعنيات من القرن الماضي .

ومن الأعمال المسرحية التي عرضت فيها "جوَا ويرَا" لشوشو  و"كاسك يا وطن" لمحمد الماغوط ودريد لحام وأعمال يعقوب الشدراوي وثلاثي أضواء المسرح وإبراهيم مرعشلي وأحمد الزين وأبو سليم وفرقة أبو عبدالله الدلحين، كما استضافت السينما حفلات لوديع الصافي وسميرة توفيق ومحمد طه والشيخ إمام ومظفر النواب وريمي بندلي .

وتعرضت ريفولي للقصف الإسرائيلي ولكنها تابعت عروضها رغم الاجتياح عام 1982،وكانت أيضاً معقلاً للأحزاب اليسارية خلال فترة الحرب بأمسيات لمرسيل خليفة ومعين بسيسو ومحمود درويش وغسان كنفاني .

هذا وتعود بدايات السينما في صور الى عام 1939، عندما عرفت المدينة السينما لأول مرة مع افتتاح "روكسي"،ومن ثم "آمبير" عام 1942، و"دنيا" عام 1964،و"الحمرا" عام 1966 .

وجدير بالذكر أن صالات السينما روكسي وأمبير ودنيا ،كلها صالات أقيمت مكانها مصارف ومراكز تجارية ، لذلك فإعادة إحياء سينما ريفولي سيمنح للمنطقة نفسا فنيا وثقافيا جديدا.



التعليقات السابقة

لا يوجد تعليقات سابقة. كن أول من يقوم بالتعليق

أضف تعليقاًً

الاسم
البريد الإلكتروني
* اختياري
عنوان التعليق
التعليق