الحب: حاجة ماسة وهناك ألف طريقة لنحب
22 ديسمبر 2016 | 0 تعليق

ذوات

صدر هذا الشهر (ديسمبر2016)عن منشورات" العلوم الإنسانية" كتاب "الحب  حاجة ماسة وهناك ألف طريقة لنحب"، والمؤلف يتساءل عن كيف أن تواجد الحب في حياتنا هو ضروري وأساسي؛ فهو العاطفة الإنسانية النبيلة التي نسمو بها، نستمتع بها كحافز حتى لما هو بيولوجي، نحترق بآلامها عندما نقف أمام مطبات سؤال لماذا وكيف؟ وقد شارك فيه مجموعة من الكتاب، والفلاسفة، علماء النفس، ومتخصصين في علم النفس.

ويصف الكتاب الحب كونه تلك القدرة الخارقة التي تساعدنا على العيش؛ فهو يعد من أهم النشاطات التي تقوي أجسادنا، حتى يتسنى لنا أن نقف بقوة أمام كل الصعاب، كما أنه يضاعف قدراتنا الجنسية، ويعزز قيم  الخير والتسامح بدواخلنا.

وقد استلهم الأدب والغناء والشعر والسينما والفن بشكل عام، شاعريته من قصص الحب السعيدة أو غير السعيدة، وقدم من خلالها دروسا للبشر، لأن الحب عملة ذات وجهين: فالغيرة والمعاناة والخيانة وعدم القدرة على فهم الآخر وعدم القدرة على التعايش معه تعدان الوجه الثاني المظلم لهذا الإحساس الإنساني.

وقد أكد الكتاب، الذي شارك فيه مجموعة من المتخصصين من مجالات مختلفة، الأدب، الفلسفة، السوسيولوجيا، التاريخ، وعلم النفس، على كونية هذا الإحساس وإنسانيته، على الرغم من اختلاف تجليه من ثقافة إلى أخرى، وبالرغم من أن الحضارة الغربية قد قدمته في سياقه الحداثي بشكل رومانسي وواقعي في نفس الوقت، إلا أن الحب يبقى ذاك الإطار الوجودي للإنسانية كيفما كانت جذورها ومنظومة قيمها.   

وجدير بالذكر، أن المؤلف يقع في 320 صفحة، وهو عبارة عن مجموعة من المقالات التي نشرت في مجلة "العلوم الإنسانية".

 

التعليقات السابقة

لا يوجد تعليقات سابقة. كن أول من يقوم بالتعليق

أضف تعليقاًً

الاسم
البريد الإلكتروني
* اختياري
عنوان التعليق
التعليق