الطيب الصديقي.. المخرج المتعدد في صناعة الفرجة
13 نوفمبر 2016 | 0 تعليق

ذوات

اختلف النقاد على تجربة أيقونة المسرحي المغربي الراحل الطيب الصديقي، لكنهم يجمعون على "تفردها وتنوعها". من هذا المنطلق، جاء كتاب "الطيب الصديقي المخرج المتعدد في صناعة الفرجة"، للباحث والناقد المسرحي المغربي عبد الرحمن بن زيدان الذي يرصد تلك التجربة المسرحية الفريدة.

ويتناول المؤلف في هذا الكتاب، وفق ما أوردت وكالة "الأناضول"، تجربة الطيب الصديقي (1937-2016) مخرجا، عمل على مسرحة التراث وتوظيف خبرته الإخراجية في تأصيل الفرجة المسرحية باستلهام التراث المسرحي المغربي والعربي الأصيل.

ويضم الكتاب تحليلا للعديد من المسرحيات التي تم تقديمها داخل المغرب وخارجه، من بينها: "ديوان سيدي عبد الرحمن المجذوب"، و"مولاي إسماعيل"، و"الإمتاع والمؤانسة"، إضافة إلى مسرحية "ألف حكاية وحكاية في سوق عكاظ" التي أنتجها الصديقي مع فرقة الممثلين العرب.

كما يشتمل على حوار استثنائي مع الطيب الصديقي، يتحدث فيه عن مرجعيات تجربته ودوره في صناعة الفرجة المسرحية.

وتولت تجميع فصول الكتاب وكتابة مقدمته الباحثة والممثلة المغربية وسيلة صابحي التي اعتبرت ذلك الإصدار "تحية رمزية لرائد من رواد التأسيس الحقيقي لتجربة مسرحية لها حضورها على الخارطة العربية والدولية".

وعن الكتاب يقول عبد الرحمن بن زيدان إن هدفه هو "إبراز مكونات ظاهرة مسرحية وازنة حركها الصديقي بما يلائم ثقافته المتنوعة، بغاية تأصيل الفرجة المسرحية التي تنهض على التراث العربي والمغربي".

وأضاف أن الصديقي يمثل بالنسبة إليه "أيقونة مسرحية كانت تفصح عن ثقافتها في تجريب مسرحي حرّك لديّ الوعي بوجود نتاجات مسرحية تعاملت مع مرجعيات وحساسيات مسرحية مختلفة، وهو ما جعلني أتابعها كقارئ أراد أن يحافظ على ذاكرة تجربة مغربية وعربية مثلت الجديد الذي اختلف حوله النقاد في الوطن العربي، وفي المغرب".

ويتضمن الكتاب معالجة لقضايا إشكالية تتعلق ببعض الخطابات النقدية التي تابعت تجربة الصديقي، وبهذا الشكل يمكن اعتبار هذا الكتاب إضافة نوعية تقرأ تجربة رائد من رواد المسرح العربي وتوثقها.

ويعد الصديقي من مؤسسي المسرح في المغرب، وأحد الوجوه الثقافية البارزة فيه طيلة عدة عقود، أخرج خلالها مجموعة من الأعمال المسرحية والسينمائية، وكتب أكثر من ثلاثين نصا مسرحيا، وشارك في بطولة عدد من الأفلام المغربية والعربية والأوروبية، ولا سيما فيلم "الرسالة" للمخرج الراحل مصطفى العقاد.

أما المؤلف، فهو باحث وناقد مسرحي مغربي أثرى المكتبة العربية بعدد من المؤلفات الخاصة بالمسرح المغربي والعربي، من بينها: "من قضايا المسرح المغربي"، و"أسئلة المسرح العربي"، و"مقامات القدس في المسرح العربي"، و"زنوبيا في موكب الفنيق"، و"قضية التنظير في المسرح العربي"، ومؤلفات أخرى.

التعليقات السابقة

لا يوجد تعليقات سابقة. كن أول من يقوم بالتعليق

أضف تعليقاًً

الاسم
البريد الإلكتروني
* اختياري
عنوان التعليق
التعليق