انطلاق الدورة 22 لمهرجان المسرح الأردني بمشاركة ست دول عربية
14 نوفمبر 2015 | 0 تعليق

مدير المهرجان المخرج الأردني محمد الضمور
ذوات

يبدأ مهرجان المسرح الأردني دورته الثانية والعشرين يومه السبت 14 تشرين الثاني (نوفمبر) 2015 بالعاصمة عمّان بمشاركة أعمال من ست دول عربية هي؛ مصر والإمارات والسعودية وتونس والكويت والعراق. وتستمر أنشطة المهرجان بالمركز الثقافي الملكي على مدى عشرة أيام في الفترة الواقعة من 14 إلى 24 من الشهر نفسه.

أمين عام وزارة الثقافة ورئيس اللجنة العليا للمهرجان مأمون التلهوني قال في بيان صحافي إنه تم اختيار "ستة أعمال أردنية وستة أعمال عربية، كما تم اختيار كوكبة من النقاد والمسرحيين لتقديم أوراق نقدية وتحليلية تقدم خلال الندوات التقييمية التي تعقد على هامش المهرجان لتقييم الأعمال المشاركة".

ويستضيف المهرجان في دورته الجديدة، وفق ما أوردت وكالة "رويترز" للأنباء، مجموعة من نجوم المسرح العربي منهم؛ المخرج والممثل العراقي عزيز خيون والمخرج الجزائري سفيان عطية والممثل العماني إبراهيم الزدجالي والمخرج الفلسطيني إيهاب زاهدة والممثل القطري غازي حسين.

من جهته قال مدير المهرجان المخرج محمد الضمور. إنه تم اختيار مسرحيات (برج الوصيف) من تونس و(روح) من مصر و(مكاشفات) من العراق و(بعيداً عن السيطرة) من السعودية و(مقامات بن تايه) من الإمارات و(صدى الصمت) من الكويت للمشاركة في دورة هذا العام.

أما الافتتاح، فسيكون مع عرض لفرقة جمعية جبال الطفيلة وعرض فيلم عن المسرحيات المشاركة، ومن ثم تقديم مسرحية "المغنية الصلعاء" للمخرج علاء بشماف من الأردن.

وسيكون هناك عرضان يومياً تعقبهما ندوات تقييمية يشارك فيها أكاديميون ومتخصصون في النقد المسرحي.

وكانت وزيرة الثقافة الأردنية لانا مامكغ أعربت عن أملها في حضور "العائلة الأردنية" للمهرجان، باعتبار أن المسرح وسيلة إعلامية مهمة في التثقيف وفتح قنوات الحوار الإنساني الفاعل.

وعقدت الدورة الأولى للمهرجان في 1991 لكنه تعثر لاحقاً لدورتين قبل أن يأخذ صبغته العربية في الدورة التاسعة عام 2001 حيث أصبحت العروض العربية المشاركة تدخل ضمن المسابقة الرسمية.

ويحق لكل دولة عربية المشاركة بعمل مسرحي واحد ترشحه لوزارة الثقافة الأردنية للموافقة عليه.

التعليقات السابقة

لا يوجد تعليقات سابقة. كن أول من يقوم بالتعليق

أضف تعليقاًً

الاسم
البريد الإلكتروني
* اختياري
عنوان التعليق
التعليق