دولة الإمام: متى تخلع مصر عمامة الفقيه؟
16 مارس 2017 | 0 تعليق

ذوات

استضاف مركز دال للأبحاث والإنتاج الإعلامي الإثنين 13 آذار (مارس) 2017، في القاهرة، فعاليات ندوة علمية لقراءة ومناقشة كتاب "دولة الإمام: متى تخلع مصر عمامة الفقيه" للكاتبة والاعلامية رباب كمال.

اللقاء، الذي أداره مدير قسم الأبحاث في المركز الدكتور سامح إسماعيل، عرضت فيه الكاتبة وجهة نظرها مؤكدة أن دولة الإمام التي قصدتها لم تكن فقط "دولة الرئيس والأزهر والأجهزة الأمنية والقضاء"، بل هي دولة فيها رعايا مهاجرين للآخرة وستجدهم -على اختلاف خلفياتهم الثقافية والاجتماعية والاقتصادية- يبحثون عن الإمام. والإمام هنا، وفق الكاتبة، "فكرة جعلتنا نمارس البلطجة على الناس باسم السماء"، فأصبحت ديمقراطيتنا "فاشية باسم الأغلبية".

وتابعت كمال في الفعالية التي شهدت تغطية إعلامية مميزة بحضور عديد الصحف والقنوات على رأسها هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي"، وتفاعلا من الجمهور، أن السلطة حاولت "احتكار المجال الديني باستخدام أذرعها المؤسساتية (الأزهر والكنيسة) وهو ما تجلى في مشهد 3 يوليو 2013، وعليه باتت الدولة تستخدم الدين بكثافة في مواجهتها للتيارات الدينية وعلى رأسها جماعة الإخوان المسلمين"، وهو ما يعيق، بحسب رأيها، عملية الإصلاح الديني وتجديد الخطاب، في ظل ملاحقة المبدعين تحت مقصلة ازدراء الأديان.

وتستشهد الكاتبة على رأيها بأن العامة، مثلاً، يعتقدون أن الدولة المصرية لا تعترف بإقامة الحدود كجزء من الشريعة، وفي حقيقة الأمر- من وجهة نظرها- فإن المشرع المصري عطّل العمل بالحدود لتعذر إقامتها، وقد صرح المستشار أحمد الزند عام 2012 بأن قضاة مصر يتوقون للعمل بأحكام الشريعة وأنه يجب حل إشكالية الحدود المعطلة!

ودار حوار مع المؤلفة على المنصة تطرقت من خلاله لأهم إشكاليات الخطاب الديني، ونقاط الضعف التي يعاني منها التيار المدني، فدعاة الدولة المدنية، في رأيها، قللوا من شأن إلغاء خانة الديانة من البطاقة، ولم ينتبهوا إلى تصريح نائب رئيس مجلس الدولة المستشار عبد الفتاح حجازي حين قال إن إلغاء هذا التمييز "تخريبًا" للدستور، مؤكدة أن الراهن "ملتبس ومرتبك"، ويحتاج للكثير من الحراك والجهد.

يذكر أن رباب كمال كاتبة وإعلامية مصرية، تعمل مقدمة برامج باتحاد الإذاعة والتلفزيون المصري، لها عديد المقالات والدراسات المنشورة في عدد من الدوريات العلمية، وهي المتحدث الإعلامي السابق بحركة "علمانيون"، ووكيل مؤسسي الحزب العلماني المصري، ناشطة سياسية شاركت في كثير من المؤتمرات واللقاءات الفكرية في عدد كبير من الدول العربية والأوربية. وصدر لها: "من وحي العلمانية" عن دار روزنامة 2016، وأخيرا "دولة الإمام" عن دار ابن رشد 2017.

 

 

التعليقات السابقة

لا يوجد تعليقات سابقة. كن أول من يقوم بالتعليق

أضف تعليقاًً

الاسم
البريد الإلكتروني
* اختياري
عنوان التعليق
التعليق