رشيد باخوز: الساحة التشكيلية المغربية تشهد حراكا قويا وصحيا
22 ديسمبر 2016 | 0 تعليق

الفنان المغربي رشيد باخوز - (ذوات)
حاوره عبد الواحد مفتاح *

قال الفنان التشكيلي المغربي رشيد باخوز، إنالساحة التشكيلية المغربية تشهد حراكا قويا وصحيا،  نظرا للزخم من المعارض التي أصبحت تنظم على المستوى الوطني، كما أننا بتنا نشهد صعود شباب حاصلين على تكوين نوعي وجيد، يمثلون المغرب في ملتقيات عربية ودولية بشكل مشرف.

والفنان رشيد باخوز، يعد أحد الفنانين التشكيلين المغاربة الذين يوسعون باستمرار من أفق اشتغالهم، فهذا الفنان القادم من صرامة الدرس الأكاديمي إلى أتون الفن، استطاع أن يخط لمنجزه مسارا خاصا، ما أهله لاعتراف نقدي مبكر لأعماله، وقد سبق له العرض بأروقة مرموقة بالمغرب وأروبا

في هذا الحوار، نفتح النقاش حول محطات تظل أساسية في مشوار هذا الفنان الشاب، ونوسعه أكثر حول التشكيلية المغربية عموماً.

*اسمح لي أن أفتتح الحوار بسؤال تقليدي إلى حد ما، وهو كيف يمكن أن تحدثنا عن البدايات؟ وهل لتكوينك الأكاديمي دور في التوجه رأسا للفن؟

 -لا على العكس، الدرس الأكاديمي الذي توجهت إليه ليس غير محطة لا أكثر، فميولي للفن عموما، كان في وقت مبكر من طفولتي، حيث كان الرسم واستخدام الألوان يشكل هوسا بالنسبة إلي، إنه شغف حقيقي استطاع أن ينمو ويتطور أكثر بإيعاز من والدتي، التي كانت تشتغل وقتها معلمة لمادة الطرز والخياطة، حيث كنت منبهرا بطريقة تنسيقها للألوان ورسم زخارف من إبداعها لتلك المطروزات، ما جعلني أنخرط في مساعدتها، وهو ما فتح آفاقا أكثر مع كل تلك الكتب التي كانت تهديها إلي، أتذكر أكثر وأنا لا أزال على مقاعد المدرسة الابتدائية، فوزي بجائزة للفنون التشكيلية داخل المدرسة، وهو ما سيرسخ طموحي خاصة أني شاركت في مسابقة بشكل موسع بعدها، وكان فوزي تحفيزا وتركيزا للاهتمام على الدراسة الموازية، والاشتغال بالكتب الأدبية والفنية، بالإضافة إلى مساري الدراسي العادي الذي لن أستطيع الانعطاف به لدراسة الفنون الجميلة، إلا بعد ما يمكن أن أصفه بصدام الأب، الذي كان يملك تصورا لا يخلو من نظرة سلبية عن الفنان، بل كان يفضل أن يكون أحد أبنائه مهندسا معماريا بحكم طبيعة اشتغاله آنذاك كصاحب مقاولة معمارية، أو طبيبا. وقد تأتى له ذلك مع أخي الأكبر المهندس المعماري وأختي الصغرى الطبيبة. فالعائلات المحافظة تستطيع أن تعرف طبيعة اهتماماتها بالنسبة إلى تدريس الأبناء والأولويات التي تركز عليها، إلا أني استطعت أن أحصل على تفهم وقبول لاختياري الشخصي، ولو بعد مدة إلا أنني الآن، لا أستطيع تجنب الحديث عن سعادتي اليومية، ذلك أني أحترف المجال الذي ناضلت من أجله، وأحببت العمل فيه.

أشتغل على الحرف بشكل مجرد وأستعير رمزيته الصداحة كتعبير إنساني مطلق، يدعونا للتواضع والتأمل. 

 

*في المعرض الأخير برواق (الباب الكبير) بالرباط، نلاحظ اشتغالك على أكثر من مدرسة فنية، إلا أن الثابت الوحيد في لوحاتك هو الحرف كتيمة ورمز، هل هي عودة إحياء للمدرسة الحروفية؟

-ذلك تقييمك الخاص عموما. أنا أشتغل على الحرف بشكل مجرد وأستعير رمزيته الصداحة كتعبير إنساني مطلق، يدعونا للتواضع والتأمل، الحرف هو رسم ناطق يرمز للحضارة ، والرسم باستخدام الحرف عربيا كان أو غير ذلك، فهو ليست وسيلة للتعبير فقط، بل هو كائن شخصي معنوي بالنسبة إلى الإنسان عموما، فاللغة هي ليست فقط جزءا من التراث اللامادي، بل يكاد نعطيها بعدا ماديا لفرط ما تمليه علينا  من ماضينا وتراثنا المشترك، لا تنس أننا في المغرب البلد المتعدد الروافد، لدينا قابلية التعامل مع كل الحضارات. الحرف هو لغة صامتة مطلقة بالنسبة إلي ومادة خام للإنسان، أنا عندما أشتغل على الحرف داخل لوحتي أشتغل عليه بشكل متناغم، وأستحضر عدة حضارات، لم أشتغل على الحرف العربي فقط بل الأمازيغي واللاتيني، قد يطغى عليَ حضور الحرف العربي أكثر، لأنه يمتلك جماليته الخاصة وقوته التعبيرية، فهو معطى حضاري يمكن أن نفرد له وحده جانبا كاملا من الدراسات والأبحاث، وهو ما أشتغل عليه بشكل معمق، وجهد متواصل مند فترة متقدمة من مسيرتي،

*كيف تجد الساحة التشكيلية المغربية اليوم التي تشهد حراكا كبيرا ؟ هل هو حراك صحي أو مجرد جعجعة ؟

-لا في عموميته يشهد حراكا حيويا وفاعلا، هناك زخم من المعارض كما بتنا نشهد صعود شباب حاصلين على تكوين نوعي وجيد، يمثلون المغرب في ملتقيات عربية ودولية بشكل مشرف، ولا يمكننا جملة إلا التنويه بالساحة التشكيلية المغربية، خاصة أن النقدية العربية مازالت ومنذ وقت ليس باليسير تصنفها ضمن الحركات الرائدة في العالم العربي، هذا إن لم نتكلم عن شمال إفريقيا أيضا.

 أنا مغربي عربي أمازيغي الجذور، هويتي متعددة، ولا يمكنني كفنان الارتهان لطروحات تقزيمية للإنسان بهذا المعنى.

*هنا أريد أن أقف معك حول مشروعك الجمالي، حيث إنك في عدد من المعارض، نلاحظ أنك ترتهن لتيمات ومقدمات متباينة، السؤال هنا إن أردنا إجماله في جملة واحدة، كيف يمكن أن تحدثنا عن محددات المشروع الجمالي الذي تتبناه؟

سأكون مختصرا معك، مشروعي الفني سيصدر تعريف عنه مفصلا في كتاب أشتغل عليه رفقة بعض النقاد الذين واكبوا مساري، رجوعا أقول لك رسالتي هي رسالة حب، إن لاحظت أشتغل على الحروف جميعها، لا يهمني أن يكون رسمه عربيا أو لاتينيا أو عبريا أو أمازيغيا ..أنا مغربي عربي أمازيغي الجذور، هويتي متعددة، ولا يمكنني كفنان الارتهان لطروحات تقزيمية للإنسان بهذا المعنى، فالمفاهيم التي عملت عليها تستمد حيويتها من الفكر الكوني، الذي هو حصانتنا اليوم في مواجهة الطائفية والتعصب.

*كيف ترى لواقع الحركة النقدية، هل تقدم إسهامات وقراءات تدفع بالفعل التشكيلي قدما؟

- الكتابات النقدية عموما، ساهمت في التعريف بعدد من التجارب الشابة، وتقديم دفعة معنوية لها، وهذا أمر يحسب لها، إلا أن مجمل ما قدمت من كتابات، يغلب عليه الطابع الصحفي الانطباعي، والأدبية في الأسلوب بعيدا عن المفاهيم التقنية الصرفة، دون تقديم أطروحات كبرى يمكن الاستعانة بها لتقديم جرعات تقوية للفعل التشكيلي، هذا بالإضافة إلى المشكل الكبير كهجرة بعض الأقلام القوية إلى المشرق، فالدور على وزارة الثقافة في دعم هذه الأقلام التي هي في حاجة ماسة لمؤسسات مستقلة تدعم النقاد، فالإشكال الكبير أن الناقد المغربي يشتغل بشكل فردي، ومجهود ذاتي، بعيدا عن محفزات الدعم لا المادي فقط، بل المعنوي أيضا، وهنا لا يمكن إلا التنويه بهؤلاء الجنود الذين قدموا الكثير للثقافة المغربية، بمجهودات ذاتية ومحدودة، واستطاعوا خلق أفق كامل وعلامة بارزة اسمها النقد المغربي.

التعليقات السابقة

لا يوجد تعليقات سابقة. كن أول من يقوم بالتعليق

أضف تعليقاًً

الاسم
البريد الإلكتروني
* اختياري
عنوان التعليق
التعليق