صرخة بحثية بسبب فصل الأخلاق عن الإنسانية
30 سبتمبر 2014 | 3 تعليق

ذوات - منتصر حمادة

الأخلاق والرهانات الإنسانية، هو أحد أعمال الباحثة الجزائرية نورة بوحناش، وهو كتاب يأتي لإيقاظ العقل المدني العربي الذي رُدم تحت ركام أمان العود على بدء منذ 1492 زمان مغادرة الوجود العربي للتاريخ، وتحوله إلى فضاء حيوي للنهب والتنافس، وهي الحالة السلبية التي تروم الباحثة تحولها أولاً إلى حالة من المقاومة وثانياً إلى حالة للبناء، كما نقرأ في مقدمة العمل التي عنونتها المؤلفة كالتالي: المقدمة الإنسانية المعاصرة والأزمة الأخلاقية. (صدر الكتاب عن دار إفريقيا الشرق، الدار البيضاء، ط 1، 2013، وجاء في 318 صفحة من الحجم المتوسط.)

جاء العمل موزعاً على ستة فصول، كانت عناوينها كالتالي: حقل الأخلاق؛ الأخلاق وحقول المعارف الإنسانية: المقاربة المخالفة والتواصل؛ تاريخ فلسفة الأخلاق؛ المعايير الأخلاقية بين الكوني والنسبية؛ الأخلاق وأزمة النفي في عصر العلم؛ وأخيراً، الأخلاق في الفكر الراهن.

لفصول هذا القيّم، مقصدين: الأول هو المقصد المدرسي، حيث تشهد الثقافة الفلسفية العربية نسياناً لا يُضاهى فيما لزم عن السؤال الأخلاقي، وهو النسيان الذي يُكرس نسيان الذات الإنسانية ووعيها بأفقها الذي لا يخرج عن منطق الخلافة الذي يختصر في المحدد الأخلاقي لا غير، أما عن المقصد الثاني، فهو طموح للحفر في المقتضى الأخلاقي العربي، ويريد الكشف عن جينالوجياه وأركيولوجياه، في زمان آخر محدداً لذلك أدوات العلم الإنساني والعلم الاجتماعي، متجاوزاً التكريس الفكراني [الأيديولوجي] وهنا سيتخلص الوعي من كل الأوهام التي تضع نفسها مانعاً دون التصور العقلاني الصادق.

والكتاب إجمالاً، يُعتبر مدخلاً إلى فلسفة الأخلاق ــ إذا افترضنا جدلاً أنه لا توجد أعمال أخرى في مجالنا التداولي الإسلامي العربي، وواضح أن هذه الفرضية بعيدة الصواب ــ والعمل مدخل أيضاً بلغة الضاد إلى هذه الفلسفة في الساحة العربية، حيث، تضيف الباحثة، يغيب سؤال الأخلاق [عنوان إحدى أعمال طه عبد الرحمن... للمفارقة] داخل فكر أهل الضاد في زمانهم الراهن، سواء أكان اهتماماً أو تنظيراً، بل لا تعثر على اهتمام بحقل الأخلاق داخل الفكر العربي المعاصر إلا بالنزر القليل، على الرغم من أهل الضاد يحيون في العالم الحديث ونتائجه قد عادت عليهم سلباً وإيجاباً، وواقعهم تحفه الفوضى، هي النتائج التي تدعو إلى ضرورة الانتباه والحيطة والتحول بذلك نحو المسألة الإنسانية والأخرى الأخلاقية، تضيف المؤلفة.

ترى المؤلفة في خاتمة عملها أن الواقع الإنساني لا ينهض إلا بالقانون الأخلاقي، وهو في البدء قانون الصدق ومصارحة الذات، والانتقال من حالة المخادعة والزيف إلى حالة الصراحة والجد، وهي بالذات فرضية أخلاق القوة، إنه منطق الذي يغيب الآن عن الإنسانية العربية في وضع انتكاسها واندحارها، لما تتصف به من مزاوجة رمزية تأخذ بباطن لا يتطابق مع ظاهر، وتحول رموز الثقافة إلى رد فعل دفاعي ضد كل تغيير وتخترع الخدعة والاحتيال لتبرير خطاب الضعف.

وعموماً، تضيف الباحثة، ترتقي النظرية الأخلاقية في فترات الرقي الإنساني، ويخفت صوتها في فترات تتراجع فيها الإنسانية وتنتكس، وذلك عند خلودها إلى الأرض وتحلقها حول الأنا التي تعني أيضا تكريس خلف الاحتيال على مستوى عقولها المتنوعة السياسية، المدنية والإعلامية.

التعليقات السابقة

عنوان في الصميم

ام عبد الله
01 اكتوبر 2014‎

الدكتورة نورة بوحناش استاذتي ويشرفني ان اكون اول من تقدم تعليقا .المعروف عن استاذتنا عمقها في الطرح و التحليل و المناقشة فعلا الواقع الانساني و العملي يفتقر للجانب الأخلاقي فقد وقع الإنسان في ظل الصراعات الانسانية و العولمية في فخ فصل الأخلاق عن الواقع الميداني
اصبت يا استاذتي وتمنياتنا لك بالتوفيق و التألق الدائم و الدائم.

دمت متألقة أستاذة نورة

بلال قارة
25 يوليو 2015‎

حقا الأستاذة نورة بوحناش من الباحثين الجادين ، صاحبة عمق في الطرح، ودقة في التحليل، مع براعة وقوة في الأسلوب وسبك الكلمات، موسوعية المعرفة، جمعت بين الفكر العربي والغربي المعاصرين والفلسفة اليونانية والفكر الشرقي، قرأت لها كتاب مقاصد الشريعة عند الشاطبي، وكتاب: الشاطبي قراءة معاصرة لنص قديم، فكانا
حقا قمة في الإبداع، وأسأل الله لنا ولها التوفيق والسداد والعمل الصالح الجادّ، تلميذك المتابع لأعمالك: بلال قارة.

حسين بوبيدي :

حسين بوبيدي
25 يوليو 2015‎

أعمال الأستاذة الفاضلة : د. نورة بوحناش تجمع بين الجدية وألم الضمير على واقع البلدان العربية، لذلك تبادر إلى معاجة هذه القضايا، ومنذ أن درسنا عندها مقياس فلسفة الأخلاق وأنا أعتز بالدراسة عندها ، فقد كانت مثالا للجدية والإلتزام العلمي والسهر على تقديم الجيد والمفيد ، وأتمنى لها كل التوفيق في معالجة هذه القضايا التي تعد أحد أبرز ما ينبغي الإهتمام به فإننا نعيش أزمة قيمية بأتم معنى الكلمة .

أضف تعليقاًً

الاسم
البريد الإلكتروني
* اختياري
عنوان التعليق
التعليق