عشرة مبادئ من أجل إنسيّة للقرن الحادي والعشرين
06 اغسطس 2016 | 0 تعليق

نجاة النرسي *

عشرة مبادئ من أجل إنسيّة للقرن الحادي والعشرين([1])


ملخص:

بين السادس والعشرين والثامن والعشرين من أكتوبر عام 2011، عقد الفاتيكان لقاء أسيزي الثالث للحوار بين الأديان في كنيسة سيدة الملائكة مريم، برعاية من البابا بندكت السادس عشر، تخليداً للذكرى الخامسة والعشرين لملتقى الأديان الذي أعطى البابا يوحنا بولس الثاني انطلاقته عام 1986. وأسيزي هذه بلدة إيطالية معروفة براهبها القديس فرانسيس الأسيزي الأب الروحي للرهبان الفرنسيسكان، الذي عاش في القرن الثالث عشر الميلادي، واشتهر بتقواه وصلاحه وبدعواته للسلام والمحبة في العالم.

وقد تضمنت أشغال اللقاء يوماً دراسيّاً تحت عنوان: "يوم للتفكير، للحوار وللصلاة من أجل السلم والعدالة في العالم"، شارك فيه موفدون ممثلون لمختلف الأديان في العالم، وتميز بدعوة الكاتبة والباحثة الفرنسية من أصل بلغاري جوليا كريستيفا، ممثلة لـ "غير المؤمنين" في نظر المستضيفين لها، أو ممثلة للإنسيّة (النزعة الإنسانية l’humanisme) في نظرها، حيث شاركت بمداخلة في الموضوع، هي عبارة عن خطاب باسم الإنسيين، اقترحت فيه عشرة مبادئ لإنسيّة القرن الحادي والعشرين، هي أشبه بالوصايا العشر للعهد القديم، أو بوثيقة "الوصايا العشر لصنع السلام في العالم"، التي أسفر عنها لقاء أسيزي في موسمه الثاني عام 2002، وكأنّها تدفع بهذه الوثيقة إلى أقصى إمكانات امتداداتها في مشروع إنسيّة للقرن الجديد، يعاد فيها مد الجسور بين إنسيّة الأديان (خاصة الإنسيّة المسيحية عند كريستيفا) وإنسيّة عصري النهضة والأنوار في أوروبا...

 

*باحثة وأكاديمية مغربية، 

[1] المصدر: http://www.kristeva.fr/assise2011.html

للاطلاع على الملف كاملا المرجو الضغط هنا

التعليقات السابقة

لا يوجد تعليقات سابقة. كن أول من يقوم بالتعليق

أضف تعليقاًً

الاسم
البريد الإلكتروني
* اختياري
عنوان التعليق
التعليق