قراءة في مشروع فتح الله غولن
18 اغسطس 2014 | 0 تعليق

غلاف الكتاب - (ذوات)
ذوات - منتصر حمادة

"تحليل الشخصيات أصعب من تحليل الحركات"، بهذا الأرضية، يفتتح الباحث محمد أنس أركنه عمله المُخصص لاستعراض الخطوط العريضة لمشروع فتح الله غولن، المفكر التركي المقيم في الولايات المتحدة)، (فتح الله غولن، جذوره الفكرية واستشرافاته الحضارية، صدر الكتاب عن دار النيل، القاهرة، ط 1، وترجمه للعربية أورخان محمد علي).

وتخول نفس الأرضية التأسيسية، للكاتب مطالبته للمعنيين والمختصين في موضوع تحليل الحركات الاجتماعية، بتناول شخصية الأستاذ فتح الله كولن بالتحليل، معتبرا أنها الشخصية المثالية التي ظهرت في عهد المواجهة بين الحداثة وبين الإسلام والثقافة الإسلامية، ولأنها شخصية تملك جذور تقاليد الثقافة الإسلامية النابعة من عدة عصور، ولأنها شخصية شاهدت وعاصرت جميع التغيرات الجذرية التي حدثت في العصر الحديث، ولأنها أخيرا، شخصية لها ماهية ثقافية واجتماعية عميقة، وتأكد ذلك خلال الأشهر الأخيرة مع الخلاف الذي بزغ للوجود، بين أتباع فتح الله غولن وأتباع رجب طيب أردوغان، هناك في تركيا، إلى درجة وصلت معها الأمور إلى الشيطنة وتصفية الحسابات، ونشر الغسيل، بسبب قلاقل "ساس ويسوس".

يدقق المؤلف كثيرا في الجانب السلوكي والعرفاني لفتح الله غولن، مضيفا أنه يحتوي على معلوماته العرفانية حول الوجود والكائنات، وعلى تجاربه في هذا الخصوص، ومرد هذا التدقيق، أن الاقتصار فقط على الأحاسيس المادية وما تعكسه هذه الأحاسيس من العالم المادي، يصعب علينا أن نتجاوز الحدود المادية التي تشكل إطار فكرنا، وبالنتيجة، طالما بقينا في إطار الحدود التي رسمها العالم المادي في أذهاننا، فلن نستطيع فهم التجربة الروحية والمعنوية لغولن، لولا أن التجربة الروحية الإسلامية تستدعي مستوى عاليا ومختلفا من المعرفة والمشاعر.

انبهار المؤلف بشخصية المعني بالاحتفاء، يُخول أيضا التأكيد على أن فتح الله كولن من الشخصيات التي يصعب حقا تحليلها، مضيفا أنه من الحلقات الأخيرة لسلسلة العلماء المسلمين (!)، لأنه صورة للتراث الإسلامي في العصر الحديث.

 أي نموذج تفسيري لمشروع غولن؟

ومن باب دحض بعض النماذج التفسيرية الجاهزة لدى الباحثين الغربيين بخصوص قراءة و"تفكيك" الحركات الاجتماعية في الساحة الإسلامية، يؤكد المؤلف على أن حركة غولن (نموذجا)، ليست حركة رد فعل، وليس لها علاقة بثقافة الأحياء الشعبية الفقيرة أو ردود فعلها، وليس لها علاقة بالحياة القروية أو الريفية، بحكم أن القائمين بحمل أعباء هذه الحركة هم أكثر أفراد المجتمع ثقافة وقابلية، وهم ينتسبون إلى أفضل طبقات المجتمع، وهم أبناء المدن تلقوا تعليما عاليا في تركيا وخارجها، وعرفوا قيم العصر الحديث عن قرب واستوعبوها، إضافة إلى أنهم لا يقومون بنقد وردّ أي فكرانية للدولة ولا ينشطون لمعارضتها ومخالفتها، ولا يعملون بشعور الفقر والحرمان مثل الحركات الناجمة عن ردود الأفعال الراديكالية، بل يقيمون كل تصرفاتهم وعلاقاتهم على أساس الحوار والتفاهم وقبول الآخر. ثم إن كل علاقاتهم مع المجتمع ومع الأفراد الآخرين قائمة على أساس إيجابي. وبدلا من سلوك طريق القوة والعنف وطريق الهدم والانقلاب، (أي "المقاومة بالسلطان" بتعبير طه عبد الرحمن في كتاب "روح الدين") سلكوا طريق تقديم البدائل دون أن يخلوا بالنظام القائم، وتقديم الطرق لمصلحة البلاد في التطور والانفتاح. وأنت تجد في جميع علاقاتهم أنهم اتخذوا الفرد والمجتمع والإنسانية هدفا وغاية لهم، وهذا أمر صعب على أتباع أردوغان استيعابه، داخل وخارج تركيا.

التعليقات السابقة

لا يوجد تعليقات سابقة. كن أول من يقوم بالتعليق

أضف تعليقاًً

الاسم
البريد الإلكتروني
* اختياري
عنوان التعليق
التعليق