كتاب "أنا سلفي" يبحث في الهوية الواقعية والمتخيلة لأنصار الإسلام السياسي
21 اغسطس 2014 | 0 تعليق

غلاف الكتاب - (ذوات)
ذوات

يصدر للكاتب والباحث الأردني د. محمد أبو رمان كتاب جديد بعنوان "أنا سلفي: بحث في الهوية الواقعية والمتخيلة لدى السلفيين"، باللغتين العربية والانجليزية، وسوف يقيم له حفل توقيع الشهر القادم، كما كتب على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك".

 ويتحدث الكتاب عن التيار السلفي الأردني، بألوانه المتعددة، عبر رواية سردية من أبنائه أنفسهم، من منظور سيسيولوجيا الهوية: لماذا أصبحت سلفياً؟ كيف أصبحت سلفياً؟ ماذا يعني أنّني سلفي؟ لماذا تركت السلفية؟

وقال أبو رمان: أحسب أنّ في الكتاب إضافة جيدة ونوعية للجهود المعرفية والبحثية في دراسة المشهد السلفي بموضوعية وعمق وتحليل يستند إلى المقاربات الاجتماعية لا الأفكار الأيديولوجية المعلبة المسبقة.
ويعمل أبو رمان حالياً باحثاً في مركز الدراسات الاستراتيجية بالجامعة الأردنية، فضلا عن كونه خبيراً في حركات الإسلام السياسي وقضايا الإصلاح في الأردن، وكاتباً يومياً في صحيفة "الغد" الأردنية.

وهو حاصل على دكتوراه في فلسفة العلوم السياسية من جامعة القاهرة، تخصص نظرية سياسية- فكر سياسي، وكانت أطروحة الدكتوراه عن الإصلاح السياسي في الفكر الإسلامي المعاصر، بإشراف الأستاذ الدكتور سيف الدين عبد الفتاح، فيما حصل على درجة الماجستير في العلوم السياسية من جامعة آل البيت بالأردن في العام 2000، وكانت عن الفكر السياسي للشيخ محمد رشيد رضا، وأشرف عليها الأستاذ الدكتور مصطفى منجود.

وله كتب منشورة متعددة، أبرزها الإصلاح السياسي في الفكر الإسلامي (2010) عن الشبكة العربية للأبحاث والترجمة في بيروت، بين الحاكمية وسلطة الأمة: الفكر السياسي للشيخ محمد رشيد رضا (2010) وقد طبع ضمن سلسلة كتاب الأسرة عبر وزارة الثقافة، وهنالك سلسلة كتب متتابعة حول الحركات الإسلامية في الأردن، باللغتين العربية والإنجليزية.

التعليقات السابقة

لا يوجد تعليقات سابقة. كن أول من يقوم بالتعليق

أضف تعليقاًً

الاسم
البريد الإلكتروني
* اختياري
عنوان التعليق
التعليق