مؤمنون بلا حدود تصدر كتاب "المصحف وقراءاته"
30 ابريل 2016 | 0 تعليق

ذوات

أصدرت مؤسسة مؤمنون بلا حدود للدراسات والأبحاث كتاب "المصحف وقراءاته"، ويهدف الكتاب إلى وضع تصنيف في المصحف وقراءاته، جمعت مادتها، من المصادر العربيّة المعتمدة في مثل هذه المباحث بنصّ الآيات وصفة السور والقراءات؛ التي أثبتتها الأخبار ممّا عدّ مقبولاً، أو شاذّاً، أو غريبا.

 و يعرض كتاب "المصحف وقراءاته" في الجناح الخاص بمؤسسة مؤمنون بلا حدود في "معرض أبو ظبي للكتاب" الذي انطلق يوم 27 أبريل(نيسان) الجاري وسيستمر إلى غاية 3 مايو المقبل . ويقدم المعرض هذا العام أكثر من 500 فعالية ثقافية تسلط الضوء على حياة وسيرة ومنجز الفيلسوف والعالم "ابن رشد" وفي مقدمها منبر ابن رشد، ويشارك في فعالياته أكثر من 600 كاتب و20 رساماً و1260 عارضاً من 63 دولة.

ونظرا للاهتمام المصوّب نحو القراءات القرآنيّة، وأخبار أسباب النزول، ومسألة النسخ، وكذلك التكرار، بالإضافة إلى إثبات جملة من تقسيمات المصاحف إلى أحزاب وأنصاف وأرباع وأثمان، فإنجاز كتاب يجمع  المصحف وقراءاته يعد ضرورة تدخل في إطار الحرص على إيراد جملة من الملاحظات، عندما يرى فيها ما يفيد في تبيّن تشكّل المصحف، أو ما يمسّ أحد العلوم القرآنيّة الّتي تطرّق إليها.

ولقد خُصّص في "كتاب المصحف وقراءاته"، لكلّ سورة مقدّمة عامّة جمع فيها ما تعلّق بمختلف أسمائها إذا تعدّدت، والمكّي والمدني، وعدد آياتها، وترتيبها حسب النزول في المصادر القديمة، وفي عدد من الدراسات الحديثة.

وحُرص على إثبات كلّ آيات المصحف بخط عثمان طه، وبرواية حفص عن عاصم، وتحت كل آية وُضع الرسم الإملائي المتداول اليوم.

أما ترتيب المادّة المثبتة في الكتاب، فكان ترتيباً تاريخيّاً وفق وفاة المصنّف الّذي أخذت عنه القراءة، أو سبب النزول، أو غيرهما.

وهذا الترتيب التاريخي نفسه، يمكن أن يكون دالّاً على توجّهات المصنّفين القدامى واهتماماتهم، لا سيّما إذا تعلّق الأمر بالمفسّرين الّذين يتعرّضون لمختلف علوم القرآن، لكون كلّ مفسّر يركّز على علم أكثر من آخر، ما يسمح بتقييم المصادر الّتي اعتمد عليها في ضوء ما استخرج منها من معلومات.

إن الكتاب يعرض مادّة علميّة، تتدرّج بالباحث من مجال الخبر الخاصّ، بجانب من جوانب المصحف، إلى ضرورة التصدّي لمسائل مركّبة تتّصل أساساً بالنصّ القرآني أصلاً، وتاريخ تشكّل المصحف، بلوغاً إلى تقبّل المؤمنين لكتابهم المقدّس، والإخبار عن صفته ونظمه وقراءته عبر الأجيال. وبديهيّ أن تساعد مادّة الكتاب لا على تعقّب سائر النظريّات التي طفق المختصّون في الدّراسات القرآنيّة ينشئونها فحسب، بل على المساهمة في تجديد هذا المجال من الدراسات.

ميزة كتاب (المصحف وقراءاته) الجمع بين أهمّ العلوم القرآنيّة من قراءات وأسباب نزول ونسخ ومكّي ومدني وتكرار ضمن متن واحد جامع للاختلافات والروايات؛ ما يسمح بالمقارنة، ويوفّر مادّة للبحث جمعها غير متيسّر للباحث المفرد.

 

التعليقات السابقة

لا يوجد تعليقات سابقة. كن أول من يقوم بالتعليق

أضف تعليقاًً

الاسم
البريد الإلكتروني
* اختياري
عنوان التعليق
التعليق