مجلة "ذوات" تثير قضية الكتابة النسائية ومواجهة العنف
24 فبراير 2017 | 0 تعليق

ذوات

اختارت مجلة "ذوات" الثقافية العربية الإلكترونية الشهرية، الصادرة عن مؤسسة "مؤمنون بلا حدود للدراسات الأبحاث"، أن تحتفي بطريقتها الخاصة باليوم العالمي للمرأة (8 مارس/ آذار)، ويكون عددها الجديد لهذا الشهر من منظور ثقافي، وليس مناسباتي، تسلط الضوء من خلاله على ما قدمته وتقدمه المرأة العربية في العالم العربي الإسلامي من أجل مناهضة العنف والتطرف، ومناهضة التمييز الذي يلحقها في مجتمعات لا زالت ذكورية بامتياز.

فإذا كانت المرأة العربية الكاتبة قد عانت وما تزال، من نظرة المجتمع الذكوري المنتقصة من قيمة منتوجها الإبداعي؛ والمشككة فيه باستمرار، والمدعية لوقوف الرجل وراءه باستمرار (حالة الكاتبة أحلام مستغانمي في العصر الحالي)، فإنها في الزمن الحالي، زمن الثورات، والربيع العربي، والحروب، صارت أكثر عرضة للخطر بسبب التطرف والعنف المستشري في المجتمعات العربية، والذي بدأ يظهر للعلن بأكثر من وجه، وأشد تلك الوجوه مكراً، هو ذلك الذي يتذرع بالإسلام والدين، والحلال والحرام، ويجعل المرأة شيئا طيعا مستباحا وفي متناول الرجل.

إن أخطر ما يمكن أن تتعرض له المرأة العربية، بالإضافة إلى التشكيك في قيمة أعمالها، وفي أهليتها للقيام بذلك، هو المس بحريتها في التفكير وممارسة عملية الكتابة، والإجهاض على كل المكتسبات التي حققتها في السنوات الماضية، كما حدث مثلا في تونس والمغرب، على مستوى المشاركة السياسية للمرأة، ومحاولة تدجينها تحت ذريعة قراءات متخلفة للدين الإسلامي، أحسن بعض التجار تسويقه مع الفكر الداعشي المتطرف، لأن ما يغيضهم هو تسلح المرأة بالعقل والفكر والإبداع والنقد، الذي تسعى من خلاله إلى التغيير المأمول. ولهذا، فلا مجال هنا للتساؤل عن جدوى الكتابة، لأنها أصبحت ضرورية بالنسبة إلى المرأة لمواجهة العنف والتطرف المستشريين اليوم في مجتمعاتنا العربية، بل يجدر بنا التساؤل عن دور الكتابة بشكل عام، وكتابة المرأة المبدعة بشكل خاص، الكتابة التي تخلخل الواقع، وتكشف المستور، وتكسر كل القيود، وتطرح العديد من البدائل المهمة لمجتمعات الغد.

ويضم ملف هذا العدد، والذي أعدَّه الكاتب والإعلامي الفلسطيني أوس داوود يعقوب، مقالا تقديميا له بعنوان "النساء والكتابة الإبداعية: المرايا المتجددة في زمن الفجائع"، وأربعة مقالات: الأول للباحثة والكاتبة الفلسطينية، منى ظاهر، بعنوان: "فَراشاتٌ في مَهَبِّ اللّيلك .. قراءة في شهادات كاتبات عربيّات"، قامت فيه باستقراء شهادات اثنتي عشرة كاتبة وشاعرة عربيّة من اثني عشر بلدًا عربيًّا، تمت دعوتهنّ من قبل المجلة للخوض فيما تفكّر به هؤلاء المبدعات وما يطرحنه من مواقف إزاء إجاباتهنّ عن أسئلة الملف، والكاتبات والشّاعرات المشاركات، هنّ وفق التّرتيب الأبجديّ: ابتسام عازم من فلسطين ومقيمة في نيويورك، أمل المشايخ فلسطينيّة من الأردن، سوسن جميل حسن من سوريا مقيمة في ألمانيا، صفاء عبد المنعم من مصر، عائشة البصري من المغرب، عزّة الكمياني من عُمان، لارا الظّراسي من اليمن، منال الشّيخ من العراق، نجيبة الهمّامي من تونس، نصيرة محمّدي من الجزائر، هدى عيد من لبنان، وهديل الحساوي من الكويت. والمقال الثاني للقاصة والروائية التونسية آمال مختار، بعنوان: "الفكر الأنثوي في مواجهة الإرهاب الفكريّ والاستبدادين الديّنيّ والسّياسيّ"، الذي تسلط فيه الكاتبة التونسية الضوء على ما تواجهه الكاتبات العربيات من إرهاب فكري بتكفيرهن، وإهدار دمهن، من قبل الجماعات الأصولية المتشددة في أوطانهن. والمقال الثالث للكاتبة والباحثة الجامعية المغربية، سعيدة تاقي، بعنوان: "تأنـيـث الكـتـابـة .. من قوة الوجود إلى تحرير الفعل"، الذي تتعرض فيه لمعاناة المرأة الكاتبة وتهميش حضورها ودورها عبر مراحل تاريخية مختلفة في عالمنا العربي الإسلامي. في حين يقدم المقال الرابع للناقد والشاعر السوري، الدكتور مازن أكثم سليمان، والمعنون بـ : "الشعر النسوي السوري في زمن الحرب"، مقاربة لكيفية تناول ثماني شاعرات سوريات لموضوعةَ الحرب في أشعارهن. أما حوار الملف، فهو مع القاصة والروائية وطبيبة العيون السورية هيفاء بيطار، صاحبة كتاب "وجوه من سوريا"، والتي تروي فيه معاناتها كإنسانة وكاتبة في مواجهتها المفتوحة والمستمرة منذ مطالع شبابها مع الاستبدادين الديني والسياسي.

وإلى جانب الملف، يتضمن العدد 34 من مجلة "ذوات" مجموعة من المقالات والدراسات التي تغني أبواب المجلة، وكت أغلبها بأقلام نسائية، وهي: رأي ذوات، ثقافة وفنون، حوار ذوات، بورتريه ذوات،سؤال ذوات، تربية وتعليم، مراجعات الكتب، إصدارات، لغة الأرقام.

ويمكن للقراء الاطلاع على العدد 34 من المجلة يوم فاتح مارس (آذار) المقبل (2017)، في الموقع الإلكتروني لمؤسسة مؤمنون بلا حدود.

 

 

 

 

 

التعليقات السابقة

لا يوجد تعليقات سابقة. كن أول من يقوم بالتعليق

أضف تعليقاًً

الاسم
البريد الإلكتروني
* اختياري
عنوان التعليق
التعليق