محاضرة تحت عنوان: الإسلاموفوبيا في فرنسا؛ وجهة جديدة للعنصرية؟
10 نوفمبر 2016 | 0 تعليق

ذوات

    يستضيف مركز دال للأبحاث والإنتاج الإعلامي التابع لمؤسسة مؤمنون بلا حدود في القاهرة فعاليات ندوة علمية بعنوان الإسلاموفوبيا في فرنسا؛ وجهة جديدة للعنصرية؟، تحاضر فيها الباحثة الفرنسية لورا جاريك، وذلك في تمام السادسة مساء يوم الثلاثاء الموافق 15 نوفمبر بمقر الأبحاث بجاردن سيتى.

أصبح مصطلح الإسلاموفوبيا أكثر المصطلحات حضورا في الفضاء العام الأوروبي تدريجيا من خلال العقدين الأخيرين، للدلالة على الخطابات والأفعال المميزة التي تستهدف بالتحديد المسلمين، وكذلك الإسلام الذي يقدم كدين غير متناسق مع قيم المجتمعات الديمقراطية في الغرب، في الواقع تزايدت الخطابات الإعلامية والسياسية المتطرفة، والتي تؤكد في مجملها على مدى التأثير الواقع على القيم وأنماط الحياة بسبب وجود المواطنين المسلمين بسبب عضويتهم لدين يوصم بالعنف والإرهاب، وكانت لتلك الحملة تبعاتها العنيفة والمضادة للحرية في فرنسا، وأدت هجمات يناير ونوفمبر 2015 ويوليو 2016 إلى استفحال هذا الاتجاه، وتدرج الأفعال الإسلاموفوبية، وهو ما أثر على قضية اللاجئين في أوروبا وعدم الترحيب بهم في فرنسا التي تعاملت مع الأمر كخطر على الأمن والهوية الوطنية.  وسادت حالة من الجدل داخل المجتمع الفرنسي، حول ظاهرة الإسلاموفوبيا، وتصاعدت حدتها في ظل تصاعد الآراء العنصرية، والتي أخذت شكلا معاصرا، ويسعى اللقاء إلى تحديد ملامح الظاهرة، وكيف تكونت وهو ما يأخذنا إلى تساؤلات حول قضايا مثل: الهوية والتعريف الهوياتي للدولة القومية والتحديات التي تواجه المجتمعات التعددية، والجدل القائم حول الحريات الشخصية، والتي أثيرت بشكل حاد في صيف 2016 فيما عرف بأزمة البوركيني، وهو ما يقود إلى إشكاليات أخرى حول قضايا المرأة وصورة المواطن الصالح، ومقومات العقد الاجتماعي فيما يخص الحريات الشخصية وشروط المشاركة في الحياة العامة، وهو ما يدعو أيضا إلى فهم عملية إنتاج القيم الاجتماعية في سياق فهم طبيعة وبناء ظاهرة الإسلاموفوبيا.

 ولورا جاريك هي باحثة فرنسية حاصلة على الماجستير بجامعة السوربون وتترأس  فيها حاليا شعبة الدراسات العربية، وهي تحضر موضوع الدكتوراه ،كما تهتم بالدراسات الإسلامية وفلسفة الأديان.

التعليقات السابقة

لا يوجد تعليقات سابقة. كن أول من يقوم بالتعليق

أضف تعليقاًً

الاسم
البريد الإلكتروني
* اختياري
عنوان التعليق
التعليق