مختار نوح في مركز دال: الجماهير تجاوزت في حراكها جماعة الإخوان المسلمين
02 يونيو 2017 | 0 تعليق

ذوات

استضاف مركز دال للأبحاث والإنتاج الاعلامي التابع لمؤمنون بلا حدود، يوم الثلاثاء الموافق 23مايو 2017م فعاليات ندوة علمية بعنوان:" الإسلام السياسي وانتحار الأيديولوجيا؛ قراءة في مستقبل جامعة الإخوان المسلمين"، بحضور الأستاذ مختار نوح النائب والقيادي السابق بجماعة الإخوان المسلمين، وأدار تفاصيل اللقاء الدكتور سامح إسماعيل مدير الأبحاث بمركز دال.

تحدث الضيف عن الأيديولوجيا، باعتبارها رؤية واسعة تحاول إدراك كافة الأطر بمنظور شامل، فترسم المدارات التي تحدد طبيعة الفعل الإنساني، والحدود التي يمكنه الذهاب إليها في ظل منظومة من الأوامر والنواهي تضع حرية الفرد وتصرفاته وأفعاله في إطار محدد ترفض أن يحيد عنه، ثم أسقط ذلك التصور على الحراك السياسي لجماعة الإخوان المسلمين الذي واكب تاريخهم وتبلور بشكل أكثر وضوحا إبان صعود الجماعة السياسي عقب ثورة يناير 2011م، مؤكدا  أن الجمود الأيديولوجي الذي واكب مسيرة تيار الإسلام السياسي في العصر الحديث، ومنذ ظهور جماعة الإخوان المسلمين كان عاملا فارقا في إعاقة مسيرة التطور الفكري داخل بنية التنظيم، حيث انطوت الأيديولوجيا في الإسلام السياسي على عدة اعتبارات، حاولت إقحام كل شيء في الدين لرسم إطار مرجعي نهائي؛ يسير كل التوجهات وفق نظرة ماضوية تسعى إلى رسم حياة البشر وفق معطيات محددة من بداية الخلق وحتى قيام الساعة، وترفض تماما قبول أي رأي مخالف، وهو الأمر الذي تجلى في الصراعات التي واكبت صعود المد الإسلامي عقب أحداث الربيع العربي.

وأكد الضيف بشيء من التحليل أن  النزوع الأيديولوجي بشقيه الديني والسياسي يمثل الركيزة الأساسية التي قامت عليها حركة الإخوان، حيث تمكنت هذه الأيديولوجيا من تحقيق تقدّم نوعي على المستويين : الديني والسياسي، ومن ثم الدخول إلى مرحلة السعي نحو فرض نفسها، حيث تمتلك في تلك الحالة نسقًا جديًدا يحتكر الحقيقة المطلقة ويسعى لفرض سطوته وهيمنته على النسق التقليدي الذي يرتكز في أغلب الأحيان على مرجعية نصية سابقة عليه، وكذلك السيطرة على النسق الآخر الذي يحاول التحرّر من كل ما هو موروث ورفع نير محتكري الحقيقة المطلقة ، فتحاول الأيديولوجيا في صراعها الداخلي إخضاع كلا النسقين، وما إن تحسم صراعها الداخلي حتى تنطلق نحو تأصيل اتجاهها السياسي في مواجهة الآخر أينما كان، حيث لا تعرف الأيديولوجيا البقاء داخل حدود معينة مهما كانت تلك الحدود آمنة أو تحت السيطرة؛ فالخطر دوما يأتيها من الخارج ومن ثم كان صراع الأيدولوجيات دومًا صراعًا عالميًا .

وفي حوار دار عقب المحاضرة بين الضيف ومدير الجلسة، تطرق لسؤال التطور مع سطوة الأيديولوجيا، والذي أصبح  سؤالا فارقا بعد السقوط المدوي لجماعة الإخوان المسلمين، قبل أن يجيب عن  تساؤلات أخرى حول مستقبل التنظيم في ظل ارتهانات الواقع، ثم دار الحوار بعد ذلك مع الحضور.

والأستاذ مختار نوح هو أحد أبرز النقابيين في تاريخ نقابة المحامين في مصر، حيث كان أصغر أعضاء مجلس النقابة سنا عام 1985م، وفي عام 1992م نجحت قائمته المكونة من سبعة عشر عضوا باكتساح، وكانت القائمة الأولى للتيار الإسلامي في تاريخ نقابة المحامين، وهو كذلك قيادي سابق في جماعة الإخوان المسلمين، وعضو سابق بمجلس الشعب المصري، وكان موفدًا للبرلمان المصري إلى ألمانيا، بعد خروجه من المعتقل في أكتوبر 2002م طرح عدة مبادرات للمصالحة مع النظام، وهو ما قابلته جامعة الاخوان بالرفض والتخوين. وانتهى الأمر بالخروج من التنظيم، وأصدر مؤلفه "موسوعة العنف في الحركات الإسلامية.

 

 

التعليقات السابقة

لا يوجد تعليقات سابقة. كن أول من يقوم بالتعليق

أضف تعليقاًً

الاسم
البريد الإلكتروني
* اختياري
عنوان التعليق
التعليق