ممثلة أمريكية ترغب في "إصلاح عقول داعش الفارغة"
10 يناير 2017 | 0 تعليق

الممثلة الأمريكية ليندسي لوهان تحمل طفلاً سورياً لاجئاً في تركيا – (أرشيفية)
ذوات

أعربت الممثلة الأمريكية ليندسي لوهان عن رغبتها في إصلاح "عقول (داعش) الفارغة كلها". وقالت في قصيدة حول مأساة اللاجئين وتنظيم (داعش) نشرتها عبر صفحتها الخاصة على تطبيق إنستغرام: "هم يطلقون نارهم الآن، ونحن كنا نصرخ. لو بوسعي الاستمرار في محاولة إصلاح كل شيء،لأبقيت على هذا العالم صغيراً ملؤه الحب".

وقررت الممثلة، التي قامت ببطولة فيلم Mean Girls الشهير، التوجّه إلى الأعمال الخيرية والنشاطات الاجتماعية، بعدما زارت مخيمات اللاجئين السوريين في تركيا.

تقول القصيدة، التي ترجمها موقع "هافينغتون بوست عربي":

"أحياناً أسمع صوت أغلى الأحباب

لكن في عالمنا هذا الذي نعيشه، عالم الإرهاب

من أنا كي أكون الفتاة الجزعة المتألمة؟

عندما يكون معظم ما يحدث أموراً لا أستطيع تفسيرها

أحاول أن أفهم

عندما أكون مستلقية في سريري في الـ3 فجراً

ويجافيني النوم، أتقلب

فكري يعجز وجسمي يبرد

فوراً أشعر بأني أهرم وأكبر

لكني أدرك عندئذ أني على الأقل على سرير

وأني ما زلت على قيد الحياة

إذاً، ما بوسعي القول؟

تابعي استلقاءك في سريرك وأغلقي النوافذ؟

واستمري على هذا المنوال؟ كم تنتابني رغبة لأصلح عقول "داعش" الفارغة كلها

لأن

لا بد من شيء بوسعي اكتشافه

بدلاً من العيش في عالم من الخوف والشك

هم يطلقون نارهم الآن، ونحن كنا نصرخ

لو بوسعي الاستمرار في محاولة إصلاح كل شيء

لأبقيت على هذا العالم صغيراً ملؤه الحب

لوزعت ابتساماتي

ولأهديت الكثير من قبلاتي".

   وتخطط لوهان للعودة إلى تركيا لزيارة مخيمات اللاجئين من جديد، حيث قالت لموقع Page 6، إنني الآن بصدد اتخاذ القرار بخصوص هل أعود لأداء المزيد من العمل في مخيمات اللاجئين بتركيا وعنتاب.

وتابعت: "التواريخ لم تحدد بعد، فالأمر يعتمد على تركيا ووضعها من بعد اعتدائها الإرهابي الأخير في إسطنبول، وهذا لا يعني أنّ أي اعتداء قد أثناني أو سيثنيني عن مساعدة من هم تحت وطأة المعاناة الذين يحتاجون مساعدتنا أكثر ممن هم سواهم".

وكشفت النجمة الأمريكية: "أشتاق إلى عائلتي كثيراً، لكنهم يدعمونني بقوة ويتفهمون أن تركيزي الرئيسي هو العمل والكتابة والبدء بفيلم جديد، والأكثر من ذلك هو عملي مع اللاجئين".

التعليقات السابقة

لا يوجد تعليقات سابقة. كن أول من يقوم بالتعليق

أضف تعليقاًً

الاسم
البريد الإلكتروني
* اختياري
عنوان التعليق
التعليق