ندوة حول "القضية الفلسطينية بين حل الدولة وحل الدولتين" بمركز دال
10 ديسمبر 2015 | 0 تعليق

ذوات

يستضيف مركز دال للأبحاث والإنتاج الإعلامي التابع لمؤسسة مؤمنون بلاحدود يوم الثلاثاء الموافق 15 ديسمبر 2015م فاعليات ندوة بعنوان:" القضية الفلسطينية بين حل الدولة وحل الدولتين " وذلك بمقر الأبحاث بجاردن سيتي، في تمام السادسة مساءً، حيث تمر القضية الفلسطينية اليوم بمرحلة من أدق مراحلها وأكثرها مصيرية؛ فمن جهة سُدّ أفق التسوية جراء الحقائق التي فرضتها حكومات الاحتلال المتعاقبة على الأرض، وأصبح من الواضح أن مقاربة إسرائيل للسلام لا تتعدى إقامة إدارة ذاتية للفلسطينيين دون الاستجابة لتطلعاتهم الوطنية، وباتت إقامة دولة فلسطينية مستقلة حتى وإن كانت منزوعة السيادة مسألة غير قابلة للتحقق على أرض الواقع؛ فالاستيطان التهم أجزاء واسعة من أراضي الضفة الغربية، والقدس الشرقية تُهوّد على قدم وساق، علاوة على جدار الفصل العنصري الذي يتلوى كالثعبان فوق الأراضي الفلسطينية فاصلاً قرى ومدناً فلسطينية عن بعضها البعض.

ومن جهة ثانية، جاءت انتفاضة جماهير الشعب الفلسطيني لتتجاوز كل الهياكل المؤسسية الفلسطينية - من سلطة فلسطينية ومنظمة تحرير وحتى فصائل- التي ارتبط وجود بعضها وتكيّف بعضها الآخر مع الخيار الوطني الفلسطيني القائم على حل الدولتين، وإقامة دولة فلسطينية مستقلة. وحمل تمدد الانتفاضة إلى كافة رقعة انتشار الديموغرافيا الفلسطينية في فلسطين التاريخية دلالة بالغة الأهمية، حيث أكدت على وحدة الشعب الواحد وتوحد أهدافه وتطلعاته الوطنية والهوياتية.

في ظل كل ما تقدم، أصبح نقاش مستقبل القضية الفلسطينية ومآلاتها أمراً مهماً اليوم، وفي سياق هذا النقاش الدائر يومياً داخل فلسطين وخارجها.  يحاضر في اللقاء الكاتب والمناضل الفلسطيني الأستاذ سلامة كيلة، وهو باحث متحصل على بكالوريوس العلوم السياسية من جامعة بغداد1979، عمل في المقاومة الفلسطينية، وانخرط في مشروع اليسار العربي، سجن ثمانية سنوات في السجون السورية، وكتب في العديد من الصحف والمجلات العربية، مثل الطريق اللبنانية و النهج ودراسات عربية والوحدة. له العديد من الكتب والمؤلفات منها: نقد الحزب، الثورة ومشكلات التنظيم، نقد التجربة التنظيمية الراهنة، حول الأيديولوجيا والتنظيم، مقدمة عن ملكية الأرض، إشكالية الحركة القومية العربية، وغيرها من المؤلفات.

كما يحاضر في اللقاء الأستاذ فؤاد أبو حجلة، وهو كاتب فلسطيني بدأ حياته المهنية صحفيا في جريدة "العرب" اليومية الصادرة في لندن عام 1978 ثم تنقل بين عدد من الصحف العربية، وشارك في تغطية المواجهات المسلحة في إيرلندا في أواخر السبعينيات والحرب العراقية الإيرانية في أوائل الثمانينيات. التحق بالعمل في الصحافة الأردنية منذ عام 1987، حيث عمل محررا في جريدة "صوت الشعب" اليومية ومديرا للتحرير في جريدة "شيحان" الأسبوعية ومديرا للتحرير في مجلة "الأفق" الأسبوعية. ومديرا لتحرير صحيفة الغد، ورئيسا لتحرير قناة "روسيا اليوم" الفضائية الإخبارية في موسكو، ثم رئيسا لتحرير الغد منذ عام2011.  ويدير اللقاء الباحث الفلسطيني طارق معمر، وهو متخصص في الدراسات الإعلامية والرأي العام. حاصل على درجة الماجستير في أطروحة "استخدام وسائل الاتصال الحديثة في تعزيز الوعي بقضايا التنمية البشرية"، ويحضر حاليا للدكتوراه في موضوع" توظيف حملات التسويق السياسي في ترتيب أولويات الجمهور نحو أزمات التنمية السياسية وعلميات التغير"، مهتم بالشؤون والقضايا الدولية والعربية، وهو عضو مجلس إدارة إذاعة صوت الشعب بغزة وعضو مؤسس لصحيفة الهدف الطلابية.

التعليقات السابقة

لا يوجد تعليقات سابقة. كن أول من يقوم بالتعليق

أضف تعليقاًً

الاسم
البريد الإلكتروني
* اختياري
عنوان التعليق
التعليق