نقد عالم الفوضى في مجلة "إيسبري" الفرنسية
02 سبتمبر 2014 | 0 تعليق

غلاف المجلة -(ذوات)
الرباط - ذوات

نظام الفوضى العالمي الجديد، هو ملف العدد الجديد لمجلة (Esprit) "روح" الفرنسية، وهي من أشهر وأعرق المجلات الفكرية في الساحة الفرنسية. (عدد 407، آب/ أغسطس – سبتمبر/ أيلول 2014). جاء العدد في 240 صفحة من الحجم المتوسط، حيث تضمن الملف مجموعة من الدراسات والمقالات، موزعة على ثلاثة محاور: الحرب والسلام في القرن الواحد والعشرين؛ أزمة التعدد الثقافي؛ الحلم الصيني، بعد الحلم الأمريكي؟

ومن مقالات الملف، نقرأ: تهديدات جديدة، آليات قديمة، عجز موزع، بقلم نيكول غنيسوتو ومارك أولييفه باديس (مدير التحرير)؛ تأملات في تطور الاستراتيجية الدولية، حوار مع دان كلود ماليه؛ وداعاً للعولمة السياسية، بقلم نيكول غنيسوتو؛ العالم في البحث عن نظام، بقلم جيار أرو؛ أزمة التعدد الثقافي بقلم جان ماري غيهينو؛ نعي ونقد النظام العالمي بقلم بيار هاسنر، الحلم الصيني، بعد الحلم الأمريكي؟ بقلم أليس بيجا؛ مستقبل الحرب بقلم هنري بنتاجيت، تطور الميزانيات العسكرية العالمية بقلم فاليريا دراغوني، وأخيراً، تحديات الردع النووي في القرن الواحد والعشرين، بقلم لويس غوتيه.

تضمن العدد أيضاً، دراسات ومقالات عن الحروب العالمية، بحكم أن القارة الأوروبية العجوز تعيش على إيقاع الاحتفال بذكرى مرور أربعة عقود على نهاية الحرب العالمية الثانية.

ومن مواد الملف، عودة لموضوع علاقة مارتن هايدغر بالنازية، من خلال صدور كتاب يحمل عنوان: "هايدغر والكتب السوداء"، حيث حرر المقالة المطولة الباحث المتخصص في فكر هايدغر، بيتر طراوناي. (يتعلق الأمر بفيلسوف في الواقع، حسب تعريف المجلة، ولو أن لقب فيلسوف يختلف كثيراً بين ترويجه هناك في المجال التداولي الغربي، مقارنة مع ترويجه في مجالنا التداولي الإسلامي ـ العربي، ولهذا السبب نقرأ بين الفينة والأخرى، في بعض المنابر الفكرية والإعلامية الفرنسية، خلع صفة فيلسوف على باحثين عرب، لم يطأوا بعد مقام وصفهم بأنهم كذلك من قِبل أغلب النقاد العرب).

وخلُصَ الكاتب إلى أنه لا يوجد بين أيدينا أي نص لهايدغر، بما في ذلك مذكراته الشخصية، يتحدث فيها بشكل واضح عن المحرقة التي طالت العديد من الأعراق ومن اليهود، ومع ذلك، يضيف الكاتب، غياب هذه النصوص، يواجه بصمت هايدغر عن المأساة، وهو صمت لا زال صداه حتى اليوم.

الأدب، الفلسفة، والفلسفة المضادة عند رولان بارث، من دراسات العدد، وحررها إريك مارتي، وهو بروفيسور الأدب الفرنسي في جامعة باريس 7، ومؤلف كتاب: "لماذا أخذ القرن 20 ساد (Sade) على محمل الجد؟)، وصدر في غضون العام 2011.

يهم حوار العدد، المسلمين عامة، وتم مع مكرم عباس، وهو أستاذ جامعي في ليون الفرنسية، ومتخصص في الفلسفة السياسية عند المسلمين، وعضو في المعهد الجامعي الفرنسي منذ العام 2011، ومؤلف كتاب "الإسلام والسياسة في العصر الكلاسيكي" (صدر سنة 2009). جاء الحوار في 23 صفحة، وأجراه أوليفيه مونغان (مدير النشر) وإيزينفون طينيزاكيس.

التعليقات السابقة

لا يوجد تعليقات سابقة. كن أول من يقوم بالتعليق

أضف تعليقاًً

الاسم
البريد الإلكتروني
* اختياري
عنوان التعليق
التعليق