الرغبة باعتبارها شهوة واعية واستمتاع الجسد بالتوتّرات
31 اكتوبر 2016 | 0 تعليق

لوحة لأفروديت إلهة الحب والشهوة في الأساطير اليونانية - (أرشيفية)
ذوات

شغل مفهوم الرّغبة والشهوة الفلاسفة والمفكرين وعلماء النفس منذ القدم، وراح بعضهم يعاينه في وضع العلوم الإنسانية، ناظراً إليه باعتباره "شهوة واعية بذاتها" كما قال سبينوزا، أو أنه بتعبير الفرنسي مان دي بيران "القوّة المشتركة التي تربط جميع الموجودات الطبيعيّة التي يسعى الإنسان لبقائها واستمراريّة تحقيقها".

وميّز أفلاطون بين المبدأ الذي تفكر به النفس، وسماه العقل، والمبدأ الذي تحب به، وتجوع به وتعطش، وتتعرض به لكل الانفعالات، وسماه شهوة لاعاقلة.

ورأى المحلل النفسي جاك لاكان، أنّ الرغبة استمتاع الجسد بالتوتراتوالضغوطات الجنسية الدفينة والمنسية. في حين اعتبر ديكارت أنّ الابتهاج الرئيس هو الذي يأتي من الكمالات التي نظنها في شخص نعتقد أنه يستطيع أن يصبح ذاتنا الأخرى.

وذهب الفيلسوف الألماني إرنست بلوخ، صاحب "مبدأ الأمل" إلى القول: إذا كانت هناك رغبات تبقى في حدود الخيال ولا تقبل التنفيذ، فإنّ الرغبات المتلائمة مع الواقع يمكن أن تكون قوة للإرادة التي تتوفر لها وسائل التنفيذ.

أما جون لوك، فيعتقد أنّ ما نسميه الرغبة هو ذلك التوتر الذي يحس به الإنسان في أعماقه، حينما يغيب عنه شيء ما كان من الممكن أن يمنحه اللذة.

سبينوزا: الرغبة شهوة واعية بذاتها

كان لباروخ سبينوزا عددٌ من التصوّرات المهمّة في مفهوم الرغبة؛ حيث رأى تطابقاً بين الشهوةِ ومفهوم الرغبة على اعتبار أنّ هذا الأمر هو ماهية الإنسان، وسبب جميع اندفاعاته ومجهوداته وأفعاله الإراديّة، وهذه الرغبة تتغيّر بتغيّر العمر وتقدمه.

 ويعتبر سبينوزا بأنّ الرغبة هي شهوةٌ واعيةٌ بذاتها، ويعتقد أنّ الرغبة ليست ظاهرة عرضيّة، وإنما هي جوهر الإنسان؛ حيث تعبر عن النقص والقصور الذي يصبو الإنسان إلى تحقيقه، حيث تكون الغاية من الوجود ومصدر حيويته. لا فرق بين الرّغبة والشهوة غير أنّ الرغبة تتعلّق بشكلٍ عام بالإنسان من حيث وعيه لتلك الشهوات، على الرغم من عدم وجود حدٍ يفصل بين رغبة الإنسان وشهوته؛ لأنّ شهوة الإنسان تبقى كما هي، ويمكن التمييز بين الرغبة والشهوة بنقطتين هما: الشهوة ذات طابعٍ غريزيٍ حيواني، لأنه لا يصاحبها الوعي. الرغبة هي عبارة عن شهوةٍ واعية، ولهذا هي تتعلّق بالإنسان بشكلٍ عام من جهة وعيه برغباته وشهواته؛ فهي عنده مصحوبة بحكمٍ وتصوّر – تحت سيطرة العقل – ومن هنا فالرغبة مصحوبة بالوعي العقلي.

سبينوزا: الإنسان أولاً جسد وروح، لذلك لا بد من تحرير الجسد من لعنة النظرة الميتافيزيقية واللاهوتية

وفي كتابه "منزلة الإنسان في فلسفة اسبينوزا" يرى الباحث علي الشنوفي أن الإنسان أولاً هو في نفس الوقت جسد وروح، لذلك لا بد من تحرير الجسد من لعنة النظرة الميتافيزيقية واللاهوتية. إن الإنسان ليس سوى علاقة بين الجسد والروح، ولمعرفة الإنسان لا بد أن نعرف قدرات جسده وحدود هذه القدرات.

والإنسان ثانياً، وفق سبينوزا، وحدة عاطفة وعقل، وهو يخضع لدينامية العواطف لأنه كائن راغب، والجهد عنده فيزيائي وبيولوجي ونفسي، ولكنه أيضاً معرفي ينقله من المخيلة إلى العقل الذي ينتج أفكاراً مطابقة، فالعقل يتحكم في العواطف.

مان دي بيران: الإنسان كائن الرغبة

 الفيلسوف الفرنسي مان دي بيران يقول: إنّ اشتهاء الحيوان ما لم يعلم حاجة، أمّا ميل الإنسان لما يعلم، فهو رغبة.  ويرى أيضاً إنّ الحيوان كائن الحاجة، والإنسان كائن الرغبة. المعنى العام للحاجة هي نوعٌ من الإحساس الذي يعبّر عن اختلال في التوازن العضوي في العلاقة مع المحيط؛ حيث إنّ هذه العضويّة لا تستطيع استعادة توازنها إلّا بعد تلبية هذه الحاجة، وإلا أدّى هذا الأمر لهلاكها، كالحاجة للماء والطعام فهذه الحاجة تُعتبر ضرورةً ملحّة.

يرتبط مفهوم الرّغبة بشكلٍ وثيق بالجهد أو ما يُطلق عليه (الكوناتوس)، من جانب أنه القوّة المشتركة التي تربط جميع الموجودات الطبيعيّة التي يسعى الإنسان لبقائها واستمراريّة تحقيقها، وتتّحدد رغبة الفرد بجميع اندفاعاته ومساعيه وشهواته وإرادته كنوعٍ من الجهد الذي يبذله في سعيه للاستمرار والحفاظ على وجوده. إذا كان الجهد المبذول يتعلّق بالنفس وحدها؛ في هذه الحالة يُطلق على هذا الجهد إرادة. إذا كان الجهد المبذول متعلقاً بالجسد والنفس معاً فهو في هذه الحالة يسمى شهوة.

أفلاطون: شهوة لاعاقلة

وفي نص لأفلاطون في كتابه "الجمهورية" ترد المحاورة التالية:

- أليس صحيحاً أن بعض العطشى لا يرغبون أحياناً في الشرب؟

- أجل، كثيراً ما يحدث ذلك.

- فماذا نقول عن هؤلاء سوى أنّ في أنفسهم مبدأ يأمرهم بالشرب وآخر ينهاهم، وأنّ الآخر يختلف عن الأول ويتغلب عليه؟

- هذا ما أعتقده.

- ألا ترى أن المبدأ الذي يقوم بمثل هذه النواهي في النفس، إنما يأتي من العقل، بينما الاندفاع والميل يرجعإلى الانفعالات أو إلى الأمراض؟

- يبدو ذلك.

- فلنا الحق، إذاً، في أن نؤكد تميّز كل من هذين المبدأين عن الآخر، فأما المبدأ الذي تفكر به النفس، فلنسمه العقل، وأما ذلك الذي تحب به، وتجوع به وتعطش، وتتعرض به لكل الانفعالات، فلنسمه شهوة لاعاقلة، ترتبط باللذة عند إشباع حاجات معينة.

- أليست مهمة العقل، هي أن يأمر، لأنه حكيم، ولأن مهمته هي أن يسهر على رعاية النفس بأسرها؟

جاك لاكان: الرغبة استمتاع الجسد بالتوترات

المحلل النفسي جاك لاكان، يقول في مقال بعنوان "رسائل المدرسة الفرويدية بباريس"، نشر عام 1967: حيثما توجد الرغبة يوجد اللاشعور. واللاشعور لغة تنفلت من سلطة الذات، لها بنيتها الخاصة والمستقلة وآثارها في الذات. إنّ اللاشعور لغة توجد وراء الشعور، وهنا بالضبط تتموضع وظيفة الرغبة.

ما الرغبة إذن؟ إنها، بمعنى من المعاني، ترفع إلى أبعد حد درجة اللذة والاستمتاع، خارج منطقة الوعي والإرادة، لكن بطريقتها الخاصة. وهي طريقة استيهامية، يلعب جانب التخييل وسجله دوراً أساسياً في عملها، فالرغبة استمتاع الجسد بالتوترات والضغوطات الجنسية الدفينة والمنسية.

جون لوك: الرغبة تخمد أو تتباطأ وفقاً للمنفعة

يعتقد الفيلسوف التجريبي الإنجليزي جون لوك، في كتابه "مقالات فلسفية في الفهم الإنساني" أنّما نسميه الرغبة هو ذلك التوتر الذي يحس به الإنسان في أعماقه، حينما يغيب عنه شيء ما كان من الممكن أن يمنحه اللذة. هذه الرغبة تزيد أو تنقص، حسب حدة التوتر. وهنا لن يكون من غير المجدي أن نشير بشكل عابر إلى أنّ التوتر هو الأساس الذي يثير النشاط الإنساني، كيلا نقول إنه المحرك الوحيد له.

ومهما تكن المنفعة التي نقترحها على الإنسان، وكان غياب تلك المنفعة لا يترتب عنه أي إحساس بالانقباض أو الألم، وأنّ الذي يمكن أن يحرم منها يمكن أن يكون مسروراً رغم عدم حصوله عليها، فإنه لن يخطر بباله أن يرغب فيها، بل إنه لن يبذل أي جهد قصد الاستمتاع بها. فهو لن يشعر تجاه تلك المنفعة إلا باهتزاز خفيف فحسب، وهو لفظ نوظفه كي نعبر به عن أدنى مراتب الرغبة، وما يقرب كثيراً من تلك الحالة التي توجد عليها النفس بخصوص شيء لا تكترث به ولا ترغب فيه إطلاقاً، أي عندما يكون الانقباض الذي يسببه غياب شيء ما غير مهم وضعيف، حيث إنه لا يقود ذاك الذي حرم منه إلا إلى تكوين بعض الأمنيات البسيطة دون أن يجهد نفسه للحصول عليها.

إنّ الرغبة تخمد أو تتباطأ أيضاً، بناء على القول إن المنفعة المأمولة لا يمكن الحصول عليها إلا شريطة أن يتبدد توتر النفس أو يقل.

ديكارت: أن يصبح الشخص ذاتنا الأخرى

الفيلسوف الفرنسي ديكارت يقرّ بأنّ هناكمن الرغبات بقدر ما هناك من أنواع الحب والكراهية، وأن أحقها بالاعتبار وأقواها هي الرغبات التي تولّدها البهجة والنفور. فما الرغبة التي تولدها البهجة؟

ويرى ديكارت في كتابه "انفعالات النفس" أنّ الطبيعة قد أقامت البهجة لتصور التمتع بما هو مبهج وملذ كأعظم خير بين كل الخيرات التي تنتمي إلى الإنسان. وهذا ما يجعلنا نشتهي بحرارة فائقة هذا التمتع. صحيح أنّ هناك أنواعاً مختلفة من البهجات، وأنّ الرغبات التي تتولد بفضلها ليست كلها بالقوة ذاتها. ومثال ذلك، أنّ جمال الأزهار يحضنا فقط على النظر إليها، في حين أنّ جمال الفاكهة يحثنا على أكلها. غير أنّ الابتهاج الرئيسي هو الذي يأتي من الكمالات التي نظنها في شخص نعتقد أنه يستطيع أن يصبح ذاتنا الأخرى.

ديكارت: الطبيعة قد أقامت البهجة لتصور التمتع بما هو مبهج وملذ كأعظم خير بين كل الخيرات التي تنتمي إلى الإنسان

إذا لاحظنا لدى شخص شيئاً معيناً يبهجنا أكثر مما يبهجنا ما نراه في الوقت ذاته لدى الآخرين، فإنّ ذلك يوجه النفس لأن تشعر نحو هذا الشخص وحده بكل الميل الذي منحته إياه الطبيعة للبحث عن الخير الذي تصوره له بأن أعظم خير يمكن أن يحوزه. وهذا الميل، أو هذه الرغبة التي تولد هكذا من الإحساس بالبهجة تسمى عادة الحب.

إرنست بلوخ: الرغبة وقوة الإرادة

الفيلسوف الألماني إرنست بلوخ يؤكد في كتابه "مبدأ الأمل" بأنه مهما بلغ الأمل من القوة، فإنه بسبب سلبيته يبقى مختلفاً عن الإرادة، كما أنه لا يتضمن عملاً ولا نشاطاً، في حين أنّ الإرادة هي في الحقيقة فعل. نرغب مثلاً في أن يكون الطقس جميلاً في الغد، من دون أن نتمكن من التأثير في ذلك أبداً. كما يمكن أن تكون الآمال غير معقولة، كأن نتمنى عودة ميت إلى الحياة؛ فإننا نتمنى مثل ذلك، لكنه يشذ عن إرادتنا، لأنه أمر مخالف للعقل؛ فتكون التمنيات فقط حيث الإرادة عاجزة.

إرنست بلوخ يؤكد في كتابه "مبدأ الأمل" بأنه مهما بلغ الأمل من القوة، فإنه بسبب سلبيته يبقى مختلفاً عن الإرادة

ويلفت بلوخ إلى أنّ الذي يعاني وخز الضمير يتمنى لو أنه لم يفعل ما فعله، لكنه لا يستطيع إرادة ذلك، كما أنّ المتخاذلين والمتردّدين وضعاف الشخصية هم أصحاب تمنيات وآمال، ولا يصلون إلى مرتبة الإرادة الفاعلة.

وإذا كانت هناك رغبات تبقى في حدود الخيال ولا تقبل التنفيذ، فإنّ الرغبات المتلائمة مع الواقع يمكن أن تكون قوة للإرادة التي تتوفر لها وسائل التنفيذ. فلا وجود لإرادة غير مسبوقة برغبة قابلة للتنفيذ.

التعليقات السابقة

لا يوجد تعليقات سابقة. كن أول من يقوم بالتعليق

أضف تعليقاًً

الاسم
البريد الإلكتروني
* اختياري
عنوان التعليق
التعليق