جدل الفلسفة العربية
10 مايو 2015 | 1 تعليق

غلاف الكتاب -(ذوات)
ذوات - المهدي حميش

يعرض كتاب "جدل الفلسفة العربية بين محمد عابد الجابري وطه عبد الرحمن البحث اللغوي نموذجا" لمؤلفه الأستاذ الجامعي المغربي محمد هُمام، أفكار محمد عابد الجابري في مشروعه النقدي، عن طريق تقريب أرضيتها الأولى وضوابطها المرجعية وفعاليتها المنهجية، وهي الأفكار اللغوية التي كانت الأساس في مشروع الجابري للاستيعاب النقدي والعقلي للتراث العربي بمختلف مواقفه واتجاهاته في سياق اجتماعي وتاريخي وحضاري بأبنيته الإبستيمولوجية أو مضامينه ودلالاته الأيديولوجية، كما يرى ذلك المؤلف.

وقد كان هذا الطموح النقدي للمفكر المغربي الراحل محمد عابد الجابري، مبررا لتعرض طه عبد الرحمان له بالنقد، كما يرى المؤلف، ما خلق إطارا من الجدل النقدي المثمر، مغنيا الحوار الفلسفي العربي، وهو الطموح الذي تميز بتداخل اللغة بالفكر وارتباط التعبير بالتفكير عبر تطوير اللغة العربية للإصلاح العلمي وتحرير التقنية الاصطلاحية العربية من التبعية للغات الأجنبية.

ويوضح المؤلف أن النقاش والجدل بين الفيلسوفين المغربيين يمثل تجسيداً للاصطدام بين نموذجين فلسفيين عرفهما تاريخ الفلسفة العربية؛ نموذج مستند إلى النظر ومقدم له، ونموذج قائم على العمل ومنطلق منه. كما يجسد الجدل تنوع الفلسفة العربية، وتداخل مستوياتها الدينية والفلسفية أو الطبيعية والشرعية في إطار ما يسميه الفيلسوف المغاربي أبو يعرب المرزوقي بـ "الكلي"، بوجهيه التاريخي واللاهوتي بشكل متداخل، وتأسيساً للفعالية النظرية والعملية في إطار متمازج حيناً ومتصادم حيناً آخر، كذلك يعبر الجدل بين الفيلسوفين المغربيين عن النقاش الفلسفي المثمر الذي أنتجه العقل العربي من خلال تفاعله مع الفكر اليوناني لفهم مدونة الإسلام، بما هو مرجع نظر وعمل للفيلسوف العربي، وبما أبدعه من خلال إمكاناته التفكيرية الذاتية المستندة إلى أطره المرجعية والحضارية.

كما يركز كتاب "جدل الفلسفة العربية" الذي صدر ضمن منشورات مؤسسة "مؤمنون بلا حدود للدراسات والأبحاث" بالرباط، عن "المركز الثقافي العربي" بالدار البيضاء وبيروت، والواقع في 260 صفحة من الحجم المتوسط، على الجدل الفلسفي بين الجابري وطه عبد الرحمن من خلال البحث اللغوي؛ كون البحث اللغوي، بمفهومه المعرفي، يختزل الترابط بين اللغوي والديني والفلسفي والنفسي، إضافةً إلى أن اللغة تختزل الرؤية الإدراكية للفيلسوف للكون، وهي التي يعبر من خلالها الفيلسوف عن بنائه الفلسفي وقدرته التفسيرية ونموذجه المعرفي.

ويلج الكتاب في الموضوع المختار من خلال مبحثين اثنين؛ الأول بعنوان "محمد عابد الجابري من أطروحة الأعرابي صانع العالم العربي إلى مشروع نقد العقل العربي"، متضمنا بدوره مطلبين الأول عبارة عن "نظرة عامة في المنهج والمفاهيم"، والثاني عن "العلوم الشرعية والعلوم اللغوية دراسة منهجية مقارنة في ضوء مشروع محمد عابد الجابري"، وأما المبحث الثاني، فيختص في "طه عبد الرحمن: من نقد التجزيء إلى الاجتهاد اللغوي" من خلال مطلب "طه عبد الرحمن: قارئا لمحمد عابد الجابري"، ومطلب "الاجتهاد اللغوي في مشروع طه عبد الرحمن من خلال صناعة المفاهيم والمصطلحات".

ومحمد همام أستاذ وباحث مغربي، حاصل على شهادة الدكتوراه في الآداب والعلوم الإنسانية في جامعة القاضي عياض بمراكش، في تخصص بلاغة وفلسفة. له العديد من البحوث والدراسات، وحاصل على الجائزة التقديرية للعلوم الاجتماعية والإنسانية من تنظيم المركز العربي للأبحاث ودراسات السياسية في قطر.

التعليقات السابقة

شكر و تقدير

حمدي الشريف اونيسة
13 مايو 2015‎

السلام عليكم يا له من بناء فلسفي ممتاز امنيتناالوحيدة هي قراءة هدا الكتاب يارب

أضف تعليقاًً

الاسم
البريد الإلكتروني
* اختياري
عنوان التعليق
التعليق