"موت صغير" تتوّج بالبوكر 2017
26 ابريل 2017 | 0 تعليق

ذوات - عيسى جابلي

فاز الروائي السعودي محمد حسن علوان بالجائزة العالمية للرواية العربية في دورتها العاشرة 2017 عن روايته "موت صغير".

وكشفت رئيس لجنة التحكيم، سحر خليفة، عن اسم الفائز بالجائزة في حفل أقيم في مدينة أبو ظبي مساء اليوم الثلاثاء 25 أبريل 2017، أن الرواية الفائزة "تنبش في حياة ابن عربي، وتستحضر مرحلة تاريخية بصراعاتها وحروبها واضطراباتها، وكيف في قلب هذا الخضم تتشكل وتتطور مسيرة حياة ابن عربي الإنسان".

من جهته، قال رئيس مجلس أمناء الجائزة ياسر سليمان: "تسحرك رواية "موت صغير" بانسيابيتها وانتظام سردها وهدوء حركتها الداخلية؛ فتجعلك تغوص في عوالم بطلها، ابن عربي، في حله وترحاله، وكأنك هو في أزمان مضطربة تصارع مآسيها بصبر يتردد. تتدفق الرواية بين يديك، وتجري وراءها بشغف أخّاذ وإيقاع متوازن يشهد لكاتبها محمد حسن علوان بقدرة رائعة على حياكة السرد دون تزويق أو بهرجة".

هذا وتم تكريم الكتّاب الخمسة المرشحين في القائمة القصيرة في الحفل، وتلقى المرشحون جائزة تبلغ قيمتها عشرة آلاف دولار أمريكي، كما شاركوا في سلسلة من الفعاليات في أبو ظبي قبل الإعلان عن الرواية الفائزة، في مقر اتحاد كتاب الإمارات وحرم جامعة نيويورك أبو ظبي. في حين حصل الفائز بالجائزة على مبلغ نقدي قيمته 50,000 دولار أمريكي، بالإضافة إلى ترجمة روايته إلى اللغة الإنجليزية، مما سيسهم في تحقيق مبيعات أعلى للرواية والحصول على تقدير عالمي.

ورواية "موت صغير" هي سيرة روائية متخيلة لحياة الفيلسوف محيي الدين بن عربي منذ ولادته في الأندلس في منتصف القرن السادس الهجري حتى وفاته في دمشق. وتتناول الرواية سيرة حياته الزاخرة بالرحيل والسفر من الأندلس غرباً وحتى أذربيجان شرقاً، مرورا بالمغرب العربي ومصر والحجاز والشام والعراق وتركيا.

ومحمد حسن علوان كاتب سعودي مولود في الرياض، عام 1979، ويقيم في تورونتو، كندا. صدرت له أربع روايات قبل "موت صغير" هي "سقف الكفاية" (2002)، "صوفيا" (2004)، "طوق الطهارة" (2007)، و"القندس" (2011) التي وصلت إلى القائمة القصيرة للجائزة العالمية للرواية العربية عام 2103، وفازت نسختها الفرنسية بجائزة معهد العالم العربي في باريس لأفضل رواية فرنسية مترجمة من العربية عن العام 2015. 

كما أصدر علوان كتاباً نظرياً بعنوان "الرحيل: نظرياته والعوامل المؤثرة فيه" (2014). وتم اختياره عام 2010 ضمن أفضل 39 كاتب عربي تحت سن الأربعين، وأدرج اسمه في أنطولوجيا "بيروت 39". وشارك علوان في أول "ندوة" (ورشة إبداع) التي نظمتها الجائزة العالمية للرواية العربية في العام 2009 وكان مدرّباً على الكتابة في ندوة العام 2016.

وتكونت لجنة تحكيم الدورة العاشرة للجائزة من خمسة أعضاء: الدكتورة سحر خليفة، رئيساً، مع عضوية كل من: الأكاديمية والروائية والمذيعة الليبية فاطمة الحاجي، والمترجم الفلسطيني صالح علماني، والأكاديمية والمترجمة اليونانية صوفيا فاسالو، والروائية والأكاديمية المصرية سحر الموجي.

وضمت القائمة القصيرة ست روايات هي "السبيليات" للكويتي إسماعيل فهد إسماعيل، و"زرايب العبيد" لليبية نجوى بن شتوان، و"مقتل بائع الكتب" للعراقي سعد محمد رحيم، و"في غرفة العنكبوت" للمصري محمد عبد النبي، و"أولاد الغيتو- اسمي آدم"، للبناني إلياس خوري، و"موت صغير" للسعودي محمد حسن علوان.

وكانت لجنة الجائزة قد أعلنت عن القائمة القصيرة منتصف فبراير (شباط) الماضي جرى اختيارها من بين 186 رواية مرشحة تمثل 19 بلداً عربياً.

والجائزة العالمية للرواية العربية جائزة سنوية عربية رائدة تختص بمجال الإبداع الروائي باللغة العربية تنتظم في كل سنة برعاية "مؤسسة جائزة بوكر" في لندن، بينما تقوم هيئة أبو ظبي للسياحة والثقافة في الإمارات العربية المتحدة بدعمها مالياً. تدعم الجائزة أيضا مجموعة الاتحاد للطيران التي تمكّن كتاب القائمة القصيرة والمحكمين من السفر إلى حفل توزيع الجوائز في أبو ظبي.

التعليقات السابقة

لا يوجد تعليقات سابقة. كن أول من يقوم بالتعليق

أضف تعليقاًً

الاسم
البريد الإلكتروني
* اختياري
عنوان التعليق
التعليق